التظاهرات في العراق
التظاهرات في العراق | Source: Shutterstock

خلّفت عمليات قمع الإحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح في العاصمة بغداد ومحافظات أخرى وسط وجنوب العراق منذ إنطلاقتها في تشرين الأول العام الماضي حتى آذار من العام خمسمئة وثلاثة وخمسين قتيلا عوضا عن آلاف الجرحى ومن أصبحوا من المعاقين فضلا عن عشرات آخرين من الذين تعرضوا للإختطاف والتغييب والإعتداء والترهيب لهم ولذويهم بشتى الطرق بحسب أرقام المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية والتي جاءت على لسان الناطق باسمها علي البياتي.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه ناشطون ومتظاهرون ومنظمات حقوقية محلية واجنبية أن إحصاءات مفوضية حقوق الإنسان حول أعداد ضحايا التظاهرات أقل من الأعداد الواقعية، أصدر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بيانا أعلن فيه ايعازه بتشكيل لجنة تتولى وضع قائمة دقيقة بأسماء الشهداء والجرحى والمعوقين من ضحايا الإحتجاجات، سواءٌ من المتظاهرين أو قوات الأمن.

استمع
مصطفى الكاظمي يعلن عن تشكيل لجنة تتولى وضع قائمة لضحايا الإحتجاجات

المزيد

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

وجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عقب اجتماع للجنة جديدة شكّلها للنظر في الإصلاح المالي، وجه تعليمات لمعالجة ازدواج الرواتب في الدولة العراقية والرواتب التقاعدية لمحتجزي رفحاء والمقيمين بالخارج، مع تخفيض آخر يشمل رواتب الدرجات العليا في الدولة.

نظريا يبدو الكلام مشجعا لمئات الآلاف من العراقيين المطالبين منذ سنوات بخطوات مماثلة تهدف إلى ترشيد الانفاق الكبير خصوصا ذلك الذي يستهدف أصحاب الامتيازات التي نصت عليها قوانين العدالة الانتقالية، من حيث الرواتب الكبيرة والازدواج بالمرتبات.

استمع
الكاظمي يوجه تعليمات لمعالجة ازدواج الرواتب