الكتل الشيعية تطلب من الزرفي الإعتذار عن التكليف وتنتقد رئيس الجمهورية

بدء رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي مباحثاته مع الكتل السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة، يأتي هذا التحرك في وقت قال فيه عضو تحالف الفتح النائب عبد الأمير التعيبان إن رئيس الجمهورية برهم صالح كلف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة المقبلة من دون الرجوع إلى الكتلة السياسية الأكبر، وأعرب تحالف القوى العراقية عن استغرابه من الكتل السياسية الشيعية التي أعلنت رفضها لتكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، ومع القبول والرفض وانتظار المفاوضات السياسية، يرزح العراق وشعبه تحت تهديدين رئيسين الاول صحي يتمثل بزيادة اعداد الاصابات بفايروس كورونا والثاني اقتصادي يهدد ميزانية البلد وثرواته. وتدعو الكثير من الاوساط الشعبية رؤساء الكتل وقيادات الاحزاب الى وضع مصلحة البلد اولا وترك الخلافات السياسية التي قد تزيد من الاوضاع العامة سوءاً.

استمع
الزرفي يبدأ مباحثاته مع الكتل السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة

قصص مشابهة

الحكومة العراقية
الحكومة العراقية

تذهب تقديرات رسمية حكومية إلى أن عدد العاملين لحسابهم الشخصي بعيدا عن القطاع العام وشركات القطاع الخاص يصل إلى نحو عشرين بالمئة من مجموع الأيادي العاملة في العراق، الأمر الذي يعني أن واحدا من كل خمسة عاملين في العراق يعيل نفسه بعيدا عن رب عمل.

الفيروس وإجراءات الوقاية لم تؤثر على شريحة بائع السلع على مواقع الإنترنت فقط بل وصلت إلى نسبة كبيرة من العاملين في القطاع الخاص وسائقي الأجرة وعمال البناء وغيرها من المهن من العاملين على الأجور اليومية .

وإضافة إلى التأثير على القطاع الخاص، يعرب عدد ليس بالقليل من الموظفين والمستفيدين من رواتب القطاع العام من تأثيرات فيروس كورونا على الوضع الاقتصادي وبالتالي إنعكاسها عليهم وعلى اسرهم .

مسؤولون واقتصاديون حذروا من عدم قدرة الحكومة على سداد هذه الرواتب في القريب العاجل نتيجة انخفاض اسعار النفط.

إلا أن عبد الحسين الهنين المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء المستقيل أكد قدرة الحكومة إلى سداد رواتب جميع الموظفين.

استمع
ماذا لو أخفقت الحكومة العراقية في سداد الرواتب؟