في برنامج سوا الليلة، تابعنا إعلان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي من تركيا بشأن وقف العمليات التركية في شمال سورية في غضون خمسة أيام، وتابعنا ردود الفعل الكردية والإقليمية مع تطورات الأوضاع العسكرية والإنسانية، إذ تعهد الرئيس السوري بشار الاسد بمواجهة الهجوم التركي بكل الوسائل المشروعة، فيما طالبت الإدارة الذاتية الكردية المجتمع الدولي بالتدخل لحل الأزمة ومساعدة مئات الآلاف من النازحين.

وفي الحلقة ناقشنا من الأردن رسالة الملكة رانيا التي خرجت عن صمتها وانتقدت من هاجموها خلال أزمة إضراب المعلمين الأخيرة، واستعرضنا نتائج زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الرياض والاتفاق على إنشاء لجنة اقتصادية سعودية فلسطينية، إضافة إلى قرار الحكومة اللبنانية فرض رسوم على مستخدمي واتساب وبقية التطبيقات التي تتميز بخاصية الاتصال.

 

 

 

المزيد

مستوطنة إسرائيلية
مستوطنة إسرائيلية

تناول برنامج سوا الليلة في حلقة الأربعاء السابع والعشرين من أيار مايو التي قدمها حمزة السعود، التنسيق الفلسطيني مع سفراء الدول العربية للحؤول دون ضمّ إسرائيل أحادياً، أجزاء من الضفة الغربية إلى سيادتها، ولاسيما في ظل رفض عربي وأوروبي، لخطوة الضم.

وتحدث البرنامج  إلى الباحث السياسي د. رامي الخليفة العلي من باريس، حول الأوراق التي تمتلكها دول الاتحاد الأوروبي للضغط على إسرائيل، وسأل المحلل السياسي الإسرائيلي شاؤول مناشيه عن تأثير المواقف الاوروبية والعربية ، إضافة الى السجال الداخلي الإسرائيلي ، على قرار إسرائيل ضم غور الأردن وشمال البحر الميت.

وألقى البرنامج الضوء على  تحذير جورج شلهوب  المستشار المالي لرئيس الحكومة اللبنانية من عواقب سلبية كبيرة ستلحق بالاقتصاد نتيجة إخراج كميات هائلة  من الأموال من النظام المصرفي اللبناني في الشهرين الاولين من هذا العالم  ، وسأل البرنامج الخبير الاقتصادي والمالي د. جاسم عجاقة عن كيفية تأثر الاقتصاد بنقص السيولة.

وعرض البرنامج للوضع الأمني في شمال سوريا، حيث استـُهدف رتل عسكري تركي  بتفجير أثناء مروره على الطريق الدولي “أم 4” في منطقة الغسانية بريف جسر الشغور بريف إدلب، ولم يغفل البرنامج آخر التطورات المتعلقة بفيروس كوفيد19 في دول المنطقة والاستعدادات التنظيمية والأمنية لوزارة التربية الفلسطينية  لإجراء امتحانات الثانوية العامة.

استمع
مستبقاً خطوة الضمّ الإسرائيلية.. الجانب الفلسطيني يطالب بمؤتمر دولي للسلام يستند إلى الشرعية الدولية