السودان أعلن توجهه لتطبيع العلاقات رسميا مع إسرائيل مؤخرا
السودان أعلن توجهه لتطبيع العلاقات رسميا مع إسرائيل مؤخرا

ناقشت حلقة الاثنين من برنامج سوا عالهوا التي قدمها عادل الدسوقي ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية الأحد بأن حكومة بنيامين نتنياهو تتوقع أن تصبح عُمان الدولة العربية التالية التي ستحذو حذو الإمارات والبحرين والسودان في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مشيرة إلى أن إسرائيل تعمل والولايات المتحدة بجد لتحقيق انفراج في العلاقات بين إسرائيل والسلطنة، حتى قبل الانتخابات الأميركية.

يأتي هذا في الوقت الذي صادقت الحكومة الإسرائيلية على الاتفاقيات الثماني عشرة التي يشملها اتفاق السلام والتطبيع بين إسرائيل والامارات العربية المتحدة، وذلك بعد مصادقتها قبل نحو عشرة أيام على اتفاق تطبيع العلاقات بشموليته بين البلدين.

المحلل الإسرائيلي يوني بن مناحيم رجح في حديث لسوا عالهوا انضمام عمان إلى الدول العربية والخليجية مشيرا إلى أن إسرائيل تسعى لتكوين تحالف إقليمي يغير من وجه الشرق الأوسط. أمان الدكتور حسن قايد الصبيحي المحلل السياسي الإماراتي فقال لنا إن انضمام دول عربية جديدة إلى اتفاق السلام مع إسرائيل سينعكس إيجابا على القضية الفلسطينية وأن التعاون الاقتصادي بين إسرائيل.

وفي الملف اللبناني، تابعنا ردود الفعل بشأن ما قالته رئاسة الجمهورية إن تقدما حدث في مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة دون الكشف عن تفاصيل هذا التقدم، هذا بالإضافة إلى ما حدث في المؤتمر الوطني للإنقاذ الذي انعقد بمشاركة القوى المجتمعية وأصدر بيانا ختاميا تضمن ستا وعشرين توصية.

عن هذه التطورات تحدثنا إلى كل من المحلل السياسي، نوفل ضو، والناشط في الحراك المدني، محمود فقيه.

وتطرقنا في الشأن الفلسطيني إلى تظاهر مئات اللاجئين الفلسطينيين أمام مقر الأونروا بغزة لدعوتها للقيام بمسؤولياتها تجاه اللاجئين، ووقف تقليص خدماتها. وشارك بالاعتصام الذي دعت إليه اللجان المشتركة للاجئين ممثلون عن القوى الوطنية واللجان الشعبية للاجئين في المخيمات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وفي الملف السوري، سلطنا الضوء على قصف طائرات التحالف الدولي مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في بلدة القورية على ضفة نهر الفرات، بعد أن استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة وقذائف الأربي جي، نقطة لـقوات الدفاع الذاتي التابع لقوات سوريا الديمقراطية قسد في بلدة الطيانة بريف دير الزور الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

استمع
إسرائيل ودول عربية مستمرة في استكمال اتفاقات السلام

المزيد

بايدن.. الرحلة الصعبة
بايدن.. الرحلة الصعبة

ناقشت حلقة الخميس من برنامج سوا عالهوا التي قدمها عادل الدسوقي، كيف ستتعامل الإدارة الأميركية الجديدة مع ملف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وبرغم أنه من غير المتوقع أن تعيد إدارة بايدن المرتقبة السفارة الأميركية إلى تل أبيب أو تعترف بالقدس الشرقية عاصمة فلسطينية، إلا أن الرئيس بايدن طالما عارض ضم إسرائيل بشكل أحادي الجانب للأراضي.

رئيس معهد غلوبال بولسي وأستاذ العلاقات الدولية والعلوم السياسية بجامعة باي أتلانتك في العاصمة واشنطن، باولو فون شيراخ، تحدث إلينا عن السمات الرئيسية في سياسة الولايات المتحدة تجاه الصراع العربي الإسرائيلي. أما الباحث في معهد دراسات القيادة الاستراتيجية في جامعة جيمس ماديسون، جلال مقابلة، فأوضح لنا أن إدارة ترامب همشت الطرف الفلسطيني في عملية السلام واتخذت قرارات انعكست سلبا على عملية السلام ومنها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، قال لسوا إن العلاقات الأمريكية الفلسطينية كانت الأسوأ على الإطلاق في عهد الرئيس ترامب وإن قرار وقف الاتصالات مع إسرائيل والولايات المتحدة كان قرارا حكيما.

وفي المقابل، حمل السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر إسحق ليفانون الفلسطينيين مسئولية الجمود على المسار الفلسطيني مؤكد على عمق العلاقات الأمريكية الإسرائيلية واصفا إياها بأنها استراتيجية.

استمع
بايدن وحلول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني