غالبا ما نخشى أن نقول أو أن نفعل أي شيء لا يعجب الآخرين أو يرضيهم.. يمكن للخوف من الأحكام الاجتماعية أن يأخذ عدة أشكال: الخجل، الإتيكيت المبالغ فيها، الحذر، الرغبة بالظهور بمظهر الكمال.

وبما أنه لن نستطيع التحكم في آراء الناس أو نظرتهم إلينا، فمن الأفضل أن ندع الناس لشأنهم ونجد طريقة لنبني مناعتنا الذاتية ونحد من أي تأثير سلبي ممكن على أنفسنا بحيث لا يكون الخوف الاجتماعي أحد المعوقات في طريق نجاحنا. فكم من فرصة أو تجربة حرمت منها نفسك لأنك خشيت رأي مجموعة من الغرباء -والذين بالمناسبة لن تراهم أبدا في حياتك مجددا- أو المعارف فيما ستقول أو تفعل.

هل تهتم برأي الناس فيك؟ سؤال كان محور نقاش الجزء الثاني في حلقة الخميس من برنامج جولة الصباح التي قدمها كل من رانيا أبو حسن وحمزة الأغا. 

​​

قصص مشابهة

فيروس كورونا
| Source: Shutterstock

عادة ما يصاحب الأوبئة وقلة المعلومات عنها، موجة من الإشاعات التي يطلقها البعض وينجرف خلفها ملايين على استعداد لتلقي أي إشاعة لتفسير ما يحدث حولها. وتعد هذه الفترات البيئة الخصبة لصعود نظرية المؤامرة

كيف تعاملت مع الشائعات التي صاحب انتشار فيروس كورونا وإلى أي درجة أثرت عليك الاخبار المتضاربة والمزيفة المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهل تثق بالبيانات الحكومية الرسمية والإعلام التقليدي في كوسائل للحصول على المعلومات؟

استمع
فيروس كورونا والإشاعات