حرية التعبير في العراق غير مكتملة
حرية التعبير في العراق غير مكتملة | Source: Shutterstock

لم يتوقف، مسلسل ترهيب وسائل الإعلام سواء كانت مرئية أو مسموعة أو مقروءة حيث تعرضت مكاتب قنوات محلية وأخرى عربية على مدى السنوات الماضية لعمليات حرق وتدمير، كما تعرض العاملون فيها للخطف فيما أجبر آخرون على تقديم استقالتهم مكرهين.

واليوم تعرض مكتب محطة عربية في العاصمة بغداد لمهاجمة موالين لقيادي في الحشد قتل مع قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في غارة جوية قرب مطار بغداد مطلع العام الجاري .

مهاجمة مكتب المحطة جاء بعد تصريحات نارية من مليشيات وأحزاب موالية لإيران، فيما أصدر الحشد الشعبي بيانا، استنكر فيه بث القناة معلومات في إحدى برامجها، اتهمت أبو مهدي المهندس بالوقوف وراء عملية تفجير السفارة العراقية في بيروت عام 1981  الذي قتل فيه واحد وستون شخصا بينهم السفير العراقي في لبنان، وبلقيس، زوجة الشاعر نزار قباني.

وتسعى أطراف موالية لإيران للاستئثار بالداخل العراقي وتوجيهه إعلاميا حسب أجنداتها وميولها، وتحارب من أجل ذلك وبكل الوسائل كل وسيلة إعلامية تحاول فضح مخططاتها وارتباطاتها.

اعداد وتقديم عادل سلوم:

استمع
العراق.. مصادرة حرية التعبير وفشل متكرر في حماية وسائل الإعلام العربية والمحلية

المزيد

العراق وأميركا
العراق وأميركا | Source: Shutterstock

وقّع العراق وأميركا في نوفمبر 2008 اتفاقية الإطار الاستراتيجي للدفاع المشترك أو ما تعرف اختصارا بـ "SOFA”، لأجل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق. ونصّ القسم الثالث من الاتفاقية، على أنها "جاءت لردع جميع التهديدات الموجهة ضد سيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، من خلال تنمية الترتيبات الدفاعية والأمنية".

كما ألزمت الاتفاقية الطرفين بالتعاون في مجالي الأمن والدفاع، بشكل يحفظ للعراق سيادته على أرضه ومياهه وأجوائه. وبموجب الاتفاقية: "يواصل الطرفان العمل على تنمية علاقات التعاون الوثيق بينهما فيما يتعلق بالترتيبات الدفاعية والأمنية، من دون الإجحاف بسيادة العراق على أراضيه ومياهه وأجوائه".

كما تنص الاتفاقية على أنه "يتم هذا التعاون في مجالي الأمن والدفاع وفقاً للاتفاق بين الولايات المتحدة وجمهورية العراق بشأن انسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق وتنظيم أنشطتها خلال وجودها المؤقت فيه".

وتحدد الاتفاقية بموجب القسم الحادي عشر منها وتحت عنوان "أحكام ختامية" آليات تعديل أو إلغاء الاتفاقية. ووفقاً لنصها المنشور على موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء: "تظل هذه الاتفاقية سارية المفعول ما لم يقدّم أي من الطرفين إخطاراً خطياً للطرف الآخر بنيته على إنهاء العمل بهذه الاتفاقية. ويسري مفعول الإنهاء بعد عام واحد من تاريخ مثل هذا الإخطار". كما تشير إلى أنه " يجوز تعديل هذه الاتفاقية بموافقة الطرفين خطياً ووفق الإجراءات الدستورية النافذة في البلدين".

موقع سفارة الولايات المتحدة في بغداد نشر تصريحات للسفير الأمريكي "ماثيو تولر" أكد خلالها تطلع بلاده لتعزيز التعاون مع العراق في المجالات كافة.

وتحدث "تولر" في مقطع فيديو عن الحوار الاستراتيجي المقرر إجراؤه منتصف الشهر المقبل والخاص بمراجعة اتفاقية سوفا قائلا إن زملائه في جميع مقار البعثة سيناقشون بشكل مفصل كيف تتناول اتفاقية الإطار الاستراتيجي جميع جوانب العلاقات الثنائية - من النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والعلمية، وليس المساعدة الأمنية فحسب.

استمع
إلى أين ستتجه المباحثات المقبلة حول اتفاقية الإطار الإستراتيجي وما النتائج التي ستسفر عنها؟