تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة

فيما تدرس رئاسة البرلمان المنهاج الحكومي وتتجه لتحديد جلسة التصويت على الكابينة الحكومية المقترحة،  تعهد رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي الاحد بأن تعمل الحكومة الجديدة على استعادة هيبة الدولة وفرض سلطة القانون لتوفير الأجواء الملائمة لإجراء انتخابات مبكرة نزيهة تضمن تمثيلا عادلا للعراقيين.

لكن أحد نواب  كتلة صادقون شكك في امكانية الزرفي الحصول على موافقة  البرلمان لأسباب منها عدم تعهده بتنفيذ اخراج القوات الاجنبية من العراق.

بينما توقع مراقبون ان يمرر البرلمانُ كابينة الزرفي ومنهاجَ حكومته المقترح، دون استبعاد صعوبة عقد جلسة مكتملة النصاب بسبب تأثيرات جائحة كورونا على الحياة اليومية للعراقيين.

 

البعض يستعجل حلول الصيف، لكي تصارع حرارتُه فيروس كورونا!

 

أبدى المختص بالأمراض الوبائية و مستشار منظمة الصحة العالمية في العراق د. عدنان نوار تفاؤله بنجاعة الاجراءات الوقائية المتخذة في البلاد   لمواجهة وباء كوفيد 19 مقارنة بمثيلاتها في دول الاقليم،. وفسر تأكيد القيادات الصحية في العالم والعراق على ضرورة رفع مستوى الانضباط الوقائي خلال الاسبوعين الأخيرين بتضييق فرصة فايروس كورونا، متوقعا أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة خلال موسم الصيف الى إضعاف الفايروس و تراجع تأثيراته الوبائية.

إعداد وتقديم نبيل الحيدري.

استمع
الزرفي يدعو البرلمان للتصويت على منهاج وتشكيلة حكومته، فهل سيلتئم شمل النواب؟

 

المزيد

العراق وأميركا
العراق وأميركا | Source: Shutterstock

وقّع العراق وأميركا في نوفمبر 2008 اتفاقية الإطار الاستراتيجي للدفاع المشترك أو ما تعرف اختصارا بـ "SOFA”، لأجل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق. ونصّ القسم الثالث من الاتفاقية، على أنها "جاءت لردع جميع التهديدات الموجهة ضد سيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، من خلال تنمية الترتيبات الدفاعية والأمنية".

كما ألزمت الاتفاقية الطرفين بالتعاون في مجالي الأمن والدفاع، بشكل يحفظ للعراق سيادته على أرضه ومياهه وأجوائه. وبموجب الاتفاقية: "يواصل الطرفان العمل على تنمية علاقات التعاون الوثيق بينهما فيما يتعلق بالترتيبات الدفاعية والأمنية، من دون الإجحاف بسيادة العراق على أراضيه ومياهه وأجوائه".

كما تنص الاتفاقية على أنه "يتم هذا التعاون في مجالي الأمن والدفاع وفقاً للاتفاق بين الولايات المتحدة وجمهورية العراق بشأن انسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق وتنظيم أنشطتها خلال وجودها المؤقت فيه".

وتحدد الاتفاقية بموجب القسم الحادي عشر منها وتحت عنوان "أحكام ختامية" آليات تعديل أو إلغاء الاتفاقية. ووفقاً لنصها المنشور على موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء: "تظل هذه الاتفاقية سارية المفعول ما لم يقدّم أي من الطرفين إخطاراً خطياً للطرف الآخر بنيته على إنهاء العمل بهذه الاتفاقية. ويسري مفعول الإنهاء بعد عام واحد من تاريخ مثل هذا الإخطار". كما تشير إلى أنه " يجوز تعديل هذه الاتفاقية بموافقة الطرفين خطياً ووفق الإجراءات الدستورية النافذة في البلدين".

موقع سفارة الولايات المتحدة في بغداد نشر تصريحات للسفير الأمريكي "ماثيو تولر" أكد خلالها تطلع بلاده لتعزيز التعاون مع العراق في المجالات كافة.

وتحدث "تولر" في مقطع فيديو عن الحوار الاستراتيجي المقرر إجراؤه منتصف الشهر المقبل والخاص بمراجعة اتفاقية سوفا قائلا إن زملائه في جميع مقار البعثة سيناقشون بشكل مفصل كيف تتناول اتفاقية الإطار الاستراتيجي جميع جوانب العلاقات الثنائية - من النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والعلمية، وليس المساعدة الأمنية فحسب.

استمع
إلى أين ستتجه المباحثات المقبلة حول اتفاقية الإطار الإستراتيجي وما النتائج التي ستسفر عنها؟