عراقي يرتدي قناعا واقيا يقف داخل مقهى مقفل بسبب فيروس كورونا في العاصمة بغداد
عراقي يرتدي قناعا واقيا يقف داخل مقهى مقفل بسبب فيروس كورونا في العاصمة بغداد

مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العراق الى ثلاثمئة وست وأربعين إصابة، أعلنت السفارة الاميركية في بغداد، أن واشنطن  قدمت مبلغ ستمئة وسبعين الف دولار من صندوق احتياطي الطوارئ للأمراض المعدية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) للتخفيف من انتشار فايروس كورونا COVID-19 في العراق.

وكيل وزارة الصحة العراقية، حازم الجميلي اكد هناك إصابات جديدة ظهرت في صفوف مشاركين شاركوا في زيارة الإمام الكاظم الاخيرة. اضافة الى عدم التزام المواطنين بحظر التجوال، في هذا السياق أعلنت قيادة عمليات بغداد اعتقال أكثر من ألف وخمسمئة وأربعين مخالفاً لإجراءات حظر التجوال في العاصمة، وحجز أكثر من خمسمئة وخمسين عجلة ودراجة.

 

الشعوب توثق قصص الاوبئة ودفن ضحاياها، والعراقيون يستعيدون طوب ابو خزامة!

 

تركت الحوادث الجسام والكوارث اثارها في ذاكرة وثقافة الشعوب و قد تناقلتها الاجيال وتمثلت كقصص واشارات في حياتهم اليومية،  ومن ذلك ما يتداوله العراقيون من عادات تهدف الى الوقاية و العلاج من الاوبئة كالطاعون و الكوليرا والجدري التي ضربت العراق مرات عديدة منذ قرون ،  وقد لا يعرف كثيرون أن  منطقة الكرنتينة قرب باب المعظم في بغداد هي أصلا مركز  للحجر الصحي لمن يحمل مرضا معديا منذ العهد العثماني، 

وزير الصحة جعفر علاوي أكد ان دفن ضحايا الوباء ليست مبعث قلق مبالغ كما يشيع البعض، لكنه شدد على ان يتم ذلك وفق توجيهات صحية معتمدة.  

 

البرنامج من إعداد وتقديم سميرة مندي ونبيل الحيدري

استمع
العراق يسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا ويبحث خيارات لدعم الفقراء

 

 

المزيد

العراق يواجه كورونا
العراق يواجه كورونا | Source: Shutterstock

مع تزايد عدد الإصابات بمرض كوفيد 19 حذرت نقابة أطباء العراق الأربعاء من الوصول إلى نقطة الانهيار للمنظومة الصحية ما يعني عدم قدرة المستشفيات على استقبال الحالات الحرجة، في حين أعلنت عدة محافظات عراقية فرض حظر شامل للتجوال إثر تسجيل المزيد من الإصابات جراء عدم الالتزام بالتعليمات المركزية للوقاية من الوباء لمنع انتشاره.

هذا الواقع يثير التساؤل عما سيطرأ من تغير في سلوك الأفراد وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم، بسبب الضوابط التي فرضها فيروس كورونا على حياة الناس وسلوكهم مثل التباعد الاجتماعي عدم التلامس عند التحية وتجنب التجمعات بمختلف دوافعها: الثقافية والرياضية والدينية والحذر من التماس البشري.

إعداد وتقديم نبيل الحيدري

استمع
بعد اتساع انتشاره، ما الذي تعلمناه من وباء كورونا وهل سيغير أسلوب حياتنا؟