تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة

مع انتهاء المهلة التي حددها الدستور لاختيار مرشح جديد لمنصب رئيس الوزراء خلفا لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي الذي أطاحت بحكومته تظاهرات تشرين، كلف رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الثلاثاء، رئيس كتلة النصر البرلمانية، النائب عدنان الزرفي برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة للفترة المقبلة.

رئيس الجمهورية، وخلال مراسم التكليف أعرب عن أمله في أن يعمل رئيس الوزراء المكلف على إجراء انتخابات مبكرة ونزيهة. وقال إن البلد يواجه الكثير من الازمات.

بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق يونامي، وعلى لسان رئيستها جينين هينيس-بلاسخارت رحبت بتكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة. وقالت بلاسخارت في بيان، إن العراق بحاجة ماسة لكابينة وزارية فاعلة. أمامها عمل شاق، والدعم من جميع القوى السياسية حاسم للوحدة الوطنية والنجاح.

ويرى نواب ومراقبون أن رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي يواجه عراقيل ومشاكل كثيرة وصعبة أبرزها معارضة كتل شيعية بارزة كانت تتفاوض منذ اسابيع لأختيار مرشح للمنصب بعد أن فشل رئيس الوزراء المكلف السابق محمد توفيق علاوي في الحصول على ثقة الكتل السياسية. يأتي هذا فيما تتباين مواقف الكتل السياسية النيابية إزاء تكليف الزرفي

 

فيما يحجر الملايين أنفسهم طوعاً، يصر البعض على الاستخفاف بمخاطر كورونا!

 

في الوقت الذي تتوالى فيه الاخبار حول اجراءات استثنائية تتخذها مختلف الدول والحكومات للوقاية من تفشي مرض كوفيد 19 او فيروس كورونا المستجد، أكد المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها قبل قليل تسجيل أكثر من مئة وثمانين ألف إصابة مؤكدة في أنحاء العالم ووفاة أكثر من سبعة الاف واربعمئة شخص بسبب الفيروس.

وفي العراق اعلنت العديد من المحافظات وقف الدوام افي اغلب المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وتحديد حركة المواطنين وتفعيل عمليات التعفير والتعقيم في مختلف الابنية والمناطق السكنية والتجارية، بينما يترقب البغداديون بدء فرض حضر التجوال في العاصمة هذه الليلة ولغاية مساء يوم الاثنين المقبل.

خلية الأزمة اكدت في اكثر من مناسبة على منع التجمعات بكافة أشكالها وتوجيه المواطنين بتجنّب التوافد لزيارة المدن والعتبات الدينية في مواسم الزيارة بالوقت الحاضر للحدّ من انتقال العدوى التي قد تحصل بالملامسة والاقتراب لمسافة أقل من متر، ورغم ان  المرجع الديني علي السيستاني أثنى على توجيهات الخلية تلك وطالب أتباعه بالالتزام بتعليمات السلطات الصحية المعنية، الا ان حالات توجه العديد من ابناء المدن الجنوبية سيرا باتجاه العاصمة بغداد وخصوصا مدينة الكاظمية يمكن ملاحظتها في الشوارع ومن خلال وسائل الاعلام المحلية.

 

 إعداد وتقديم سميرة علي مندي ونبيل الحيدري

استمع
هل يمضي تكليف عدنان الزرفي بسلام، أم ستعيقه إرادات الكتل السياسية؟

قصص مشابهة

قوات عراقية أمام مبنى السفارة الأميركية في العراق
قوات عراقية أمام مبنى السفارة الأميركية في العراق

أعلنت خلية الإعلام الأمني الخميس سقوط قذيفتي كاتيوشا قرب قيادة عمليات بغداد التي لا تبعد سوى بضعة مئات من الامتار عن مبنى السفارة الاميركية داخل المنطقة الخضراء. وافادت الخلية في بيان بأن الهجوم الصاروخي لم يسفر عن وقوع خسائر.

تجدد الضربات على المنطقة الخضراء تزامن الخميس مع سحب قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، جنودها من قاعدة القيارة الجوية جنوبي الموصل وتسليمها إلى القوات العراقية. وذكر المتحدث باسم التحالف الدولي لمكافحة داعش مايلز كاغِنْز Myles Caggins في تغريدة على موقع تويتر ان مئات العسكريين الذين يضطلعون بمهمات تدريب القوات العراقية غادروا البلاد مؤقتا من أجل الحفاظ على سلامتهم من فيروس كورونا المستجد.

وكانت قوات تشيكية قد اعلنت أمس الانسحاب من العراق بسبب الخشية من تفشي فايروس كورونا. من جهتها قالت وزارة الدفاع الفرنسية إنها ستسحب كل القوات التي تنشرها في العراق حتى إشعار آخر بسبب تفشي فيروس كورونا.

 

الحكومة العراقية تقرر تمديد حظر التجوال في حربها ضد فيروس كورونا

 

مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في العراق الى نحو أربعمئة حالة، قرر مجلس الوزراء اليوم الخميس، تمديد حظر التجوال في كافة المحافظات لغاية الحادي عشر من شهر نيسان المقبل. يأتي هذا فيما أكدت خلية الأزمة في مجلس النواب العراقي، أنها ستطالب بإعلان حالة الطوارئ في حال تزايد انتشار الفيروس.

المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، أكد أن العدد الكلي للإصابات بفيروس كورونا في عموم العراق إلى ثلاثمئة واثنتين وثمانين إصابة، مع تسجيل إصابات جديدة.

ممثلة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، قالت في رسالة وجهتها إلى الشعب العراقي والسياسيين اليوم، إنه من الصعب المبالغة في حجم التحديات التي تواجه العراق في الوقت الراهن، وقد تفاقمت الأزمات السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية بسبب جائحة COVID-19 العالمي الذي لم يسلم منه العراق.

بلاسخارت أكدت على وجوب تجنب جميع التجمعات الرياضية والثقافية والدينية أو غيرها من التجمعات من أجل احتواء الانتشار السريع لهذا الفيروس، ودعت السياسيين الى أن يجتمعوا بروح الوحدة الوطنية، وشددت على أنه يجب أن تستسلم الحزبية والمصالح الضيقة للقضية الوطنية الكبرى وصالح الشعب العراقي.  

 

 إعداد وتقديم نبيل الحيدري وسميرة علي مندي.  

استمع
إنسحاب وإعادة تموضع قوات التحالف تُجدد التساؤل حول الواقع الأمني في العراق