احتجاجات العراق

ارتفعت حصيلة ضحايا العنف الذي شهدته ساحات التظاهر في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق منذ الأحد الماضي، حيث أسفرت الاشتباكات عن مقتل عشرة متظاهرين، عندما استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي ضد المتظاهرين الذين قرروا التصعيد لحين تنفيذ مطالبهم. 

رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، دافع عن إجراءات الاجهزة الامنية ضد المتظاهرين أكد أن عمليات قطع الطرق وحرق الإطارات لا علاقة لها بالتظاهرات السلمية. وفي كلمة ألقاها خلال جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها اليوم الثلاثاء، دعا عبد المهدي المتظاهرين الى وقف هذه العمليات. 

مؤشرات تثير القلق من احتمال عدم تمديد واشنطن استثناءها العراق من عقوباتها على إيران

انسحبت شركة برتيش بتروليوم من حقل كركوك النفطي، بعد انتهاء عقد تنقيب بقيمة مئة مليوندولار دون اتفاق على توسعة الحقل، ما يمثل ضربة جديدة لآمال زيادة إنتاج هذا الحقل. في غضون ذلك أعلن البنك التجاري العراقي الذي يدفع العراق من خلاله واردات الغاز الإيرانيلتزويد شبكاته بالطاق، اليوم الثلاثاء أنه سيتوقف عن تسديد الأموال لإيران إذا انتهى الإعفاءالأمريكي من العقوبات الشهر المقبل.

تأتي هذه الخطوة مع قيام شركات الطاقة الغربية بإعادة تقييم عملياتها في العراق وسط اضطرابات سياسية في ظل احتجاجات مناهضة للحكومة منذ أشهر وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. ويتزامن ذلك ايضا مع اعلان قيادة عمليات بغداد اليوم العثور على المنصة التي أطلقت منها صواريخ كاتيوشا في منطقة الزعفرانية باتجاه السفارة الأميركية أمس الاثنين.

 إعداد وتقديم نبيل الحيدري وسميرة علي مندي. 

 

قصص مشابهة

تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة

فيما تدرس رئاسة البرلمان المنهاج الحكومي وتتجه لتحديد جلسة التصويت على الكابينة الحكومية المقترحة،  تعهد رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي الاحد بأن تعمل الحكومة الجديدة على استعادة هيبة الدولة وفرض سلطة القانون لتوفير الأجواء الملائمة لإجراء انتخابات مبكرة نزيهة تضمن تمثيلا عادلا للعراقيين.

لكن أحد نواب  كتلة صادقون شكك في امكانية الزرفي الحصول على موافقة  البرلمان لأسباب منها عدم تعهده بتنفيذ اخراج القوات الاجنبية من العراق.

بينما توقع مراقبون ان يمرر البرلمانُ كابينة الزرفي ومنهاجَ حكومته المقترح، دون استبعاد صعوبة عقد جلسة مكتملة النصاب بسبب تأثيرات جائحة كورونا على الحياة اليومية للعراقيين.

 

البعض يستعجل حلول الصيف، لكي تصارع حرارتُه فيروس كورونا!

 

أبدى المختص بالأمراض الوبائية و مستشار منظمة الصحة العالمية في العراق د. عدنان نوار تفاؤله بنجاعة الاجراءات الوقائية المتخذة في البلاد   لمواجهة وباء كوفيد 19 مقارنة بمثيلاتها في دول الاقليم،. وفسر تأكيد القيادات الصحية في العالم والعراق على ضرورة رفع مستوى الانضباط الوقائي خلال الاسبوعين الأخيرين بتضييق فرصة فايروس كورونا، متوقعا أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة خلال موسم الصيف الى إضعاف الفايروس و تراجع تأثيراته الوبائية.

إعداد وتقديم نبيل الحيدري.

استمع
الزرفي يدعو البرلمان للتصويت على منهاج وتشكيلة حكومته، فهل سيلتئم شمل النواب؟