العراق الليلة

المؤشرات على تراجع النفوذ الإيراني في العراق تبدو للوهلة الأولى غير واقعية مع ازدياد نشاط المليشيات الموالية لها سواء في العراق أو دول أخرى امتدت إليها أذرعها في المنطقة، إلا أن مجلة ناشيونال إنترست رأت في تقرير لها أن ضربات الولايات المتحدة ألحقت أضرارا بالميليشيات الإيرانية، فيما ربط آخرون هذا التراجع بالتصريحات الأخيرة لرئيس مجلس الشورى الإيراني الجديد محمد قاليباف الذي تعهد، بدعم حلفاء طهران، وعددهم  دون الإشارة إلى الميليشيات العراقية.
وقّع العراق وأميركا في نوفمبر 2008 اتفاقية الإطار الاستراتيجي للدفاع المشترك أو ما تعرف اختصارا بـ "SOFA”، لأجل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق. ونصّ القسم الثالث من الاتفاقية، على أنها "جاءت لردع جميع التهديدات الموجهة ضد سيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، من خلال تنمية الترتيبات الدفاعية والأمنية".
مع تزايد عدد الإصابات بمرض كوفيد 19 حذرت نقابة أطباء العراق الأربعاء من الوصول إلى نقطة الانهيار للمنظومة الصحية ما يعني عدم قدرة المستشفيات على استقبال الحالات الحرجة، في حين أعلنت عدة محافظات عراقية فرض حظر شامل للتجوال إثر تسجيل المزيد من الإصابات جراء عدم الالتزام بالتعليمات المركزية للوقاية من الوباء لمنع انتشاره.
تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بالتحقيق في الانتهاكات التي تعرّض لها المحتجون خلال المظاهرات التي شهدتها البلاد على مدار الأشهر الماضية، لكنه حصر التحقيق هنا، بحسب بيان صدر عن مكتبه الاعلامي، بحالات تعذيب واختطاف واختفاء قسري للمتظاهرين، وان صدق الرجل بتعهده فقد نال ثقة الداخل والخارج وارعب من يحاول بث الرعب والجزع في نفوس الناشطين المطالبين بالإصلاح.
آمال كبيرة علّقت بعد الرفع الجزئي لحظر التجوال، إلا أن الرياح وكما هو معتاد تسير بما لا تشتهي السفن، حتى مظاهر الفرح بقدوم عيد جديد اختفت من الشوارع والأسواق كما اختفى الناس مع عودة السلطات لتشديد الإجراءات الوقائية ما بين مناطقية وأخرى شاملة كما زادت من وتيرة الفحوصات .
رغم أن صاروخ الكاتيوشا الذي سقط  في المنطقة الخضراء بمحيط السفارة الأميركية فجر الثلاثاء لم يسفر عن سقوط ضحايا،  إلا أنه جدد التساؤل عن هوية الجهات أو الفصائل التي تقف وراء مثل هذه العمليات التي تكررت مرارا خلال الأشهر الأخيرة.
لم يتوقف، مسلسل ترهيب وسائل الإعلام سواء كانت مرئية أو مسموعة أو مقروءة حيث تعرضت مكاتب قنوات محلية وأخرى عربية على مدى السنوات الماضية لعمليات حرق وتدمير، كما تعرض العاملون فيها للخطف فيما أجبر آخرون على تقديم استقالتهم مكرهين.