قصص

فستان زفاف من "البالة".. هل "المستعمل" ضرورة أم موضة في العراق؟

رشا الأمين
2024-05-14

عندما دخلت هالة إلى سوق الملابس المستعملة الذي يعرف بين العراقيين بـِ"البالة" في منطقة الكاظمية في العاصمة بغداد، لم تكن تتوقع أن تجد ما يلفت انتباهها، إذ كانت تبحث مثل كثيرين عن ملابس بأسعار زهيدة، لكن ما وجدته هناك أذهلها.

 

تقول هالة "عيني لمحت فستان زفاف أبيض مذهلا، توقفت للحظة وكأنما الوقت توقف معي، فزفافي لم يتبق عليه غير شهرٍ، وباتت محاولاتُ العثور على فستان يروق لي بسعر مناسب... شبه مستحيلة".

 

كان الفستان ذا تصميم رائع مزين بتطريزات دقيقة وقماش فاخر، يعود لماركة أجنبية مشهورة، رغم أنه مستعمل، إلا أن هالة تصفه "بالجوهرة الثمينة"، وتضيف " تخيلت نفسي وأنا أرتديه في يوم زفافي وكيف سيكون في ذلك اليوم الساحر، بدأت اتأمل قصة هذا الفستان الذي قطع البحار من استراليا ليقع بين يدي، وهل كانت صاحبته سعيدة؟".

انتشرت محلات الملابس المستعملة المعروفة بـ"البالة" في العراق منذ التسعينيات

 

لم تترد هالة، التي تعمل في أحد المحال التجارية، في شراء الفستان بمبلغ بسيط لم يتعد بضعة آلاف من الدنانير، ورغم بساطة حياتها، إلا أنها تلفت في حديثها إلى شعورها بالفوز بشيء ثمين عثرت عليه بين قطع "البالة" وكيف سيكون لهذا الفستان معنى خاص في حياتها.

 

"أناقة لا تفرغ الجيب"

أسواق بيع الملابس المستعملة "ليست حديثة على الثقافة العراقية، فقدت ظهرت بكثرة بعد عام 1990، خلال فترة الحصار الاقتصادي الذي فرض على البلاد عقب غزو العراق لدولة الكويت.

 

إلا أن "البالة" تشهد ازدهارا الآن، وتنتشر في أنحاء البلاد، ويقصدها الكثيرون ممن يبحثون عن ملابس بجودة جيدة وأسعار معقولة.

 

ومؤخرا، تطورت أساليب عرض البضاعة التي تنافس أسواق الملابس الجديدة، بل وبدأ أصحاب محال البالة، الاستعانة بصناع المحتوى للفت الانتباه لبضاعتهم.

 

و"البالة" هي ملابس مستعملة يعاد بيعها، وتستورد من مختلف بلدان العالم لتباع في أسواق تسمى بـ "الجملة". تقسم البالات حسب الأعمار والأجناس وحتى الفصول، حسب احتياج السوق لها، وتكون من مختلف المناشئ منها ذات ماركات عالمية معروفة. ويتم تصنيفها بحسب جودتها، فمنها عالية الجودة، ومنها المتوسطة وكذلك الشبه تالفة، ولكل منها سعره الخاص.

 

وتنتشر البالات عالميا كوسيلة للاستدامة وتحقيق المسؤولية البيئية، فإعادة التدوير تعني صناعة أقل واستهلاكا أقل للموارد الطبيعية.

 

زيد، وهو صاحب محل متخصص ببيع الملابس المستعملة في محافظة البصرة جنوبي العراق، يصف إقبال المواطنين بـ"الكبير جدا" لأنها "من ماركات عالمية بجودة جيدة جدا وبأسعار مناسبة لكل أفراد المجتمع". ويشير إلى أن المصدر الأول للبالات هو الكويت حيث تتجمع هناك من كافة أنحاء العالم". 

 

تنتشر البالات عالميا كوسيلة للاستدامة وتحقيق المسؤولية البيئية

 

تجذب أسواق الملابس المستعملة في العراق جمهورا واسعا من الزبائن، من عائلات تبحث عن بضاعة مناسبة لدخلها الشهري، أو شباب يرغبون في مواكبة آخر صيحات الموضة بتكلفة قليلة، كما هو الحال مع نسرين عبد الواحد من محافظة كركوك، شمال العراق، التي تعكف منذ أعوام على شراء احذيتها وحقائبها من سوق البالة.

 

تقصد عبدالواحد سوق القورية القديم في كركوك الذي يحتضن محال تستورد البضائع من دول أوربية، وهناك تعثر على ضالتها من ماركات عالمية ذات جودة عالية وأسعار مناسبة. تقول إنها تفضل البالة "بدلا من صرف مبالغ كبيرة لشراء سلع جديدة ليست أصلية وتتلف بسرعة".

 

من فيسبوك لباب بيتك

وفي محافظة أربيل، في إقليم كردستان العراق شمالا، يحتضن شارع 100 أكبر سوق لبيع البالة أو كما يسميه بعض الزبائن بسوق "اللنكة". هنا مئات المحال تبيع كل ما تحتاجه العائلة من ملابس ومواد منزلية وأدوات طبخ وقطع غيار وأجهزة إلكترونية مستعملة.

 

وهنا أيضا، لا تستغرب ان تجد محال خياطة تعدل لك الملابس التي تشتريها لتناسب مقاسك.

 

القميص الرجالي هنا بـ10000  دينار عراقي، أي نحو 8 دولارات. القميص ذاته  بـ70 دولارا في المحال التي تبيعه جديدا.

 

وفي السوق، قطع ملابس أخرى لا يتجاوز سعرها 5000 دينار عراقي، أي 3 دولارات،  بدلا من 50 دولارا.

 

يقول علي، وهو صاحب محل لبيع الملابس المستعملة في أربيل، إن تأخر دفع الرواتب في إقليم كردستان، لأشهر أحيانا، يدفع العائلات لارتياد أسواق البالات، التي يصفها بأنها "توفر ملابس من مناشئ عالمية وتواكب الموضة".

 

ويشير علي إلى أن "الملابس والسلع تستورد إلى العراق من الدول الأوربية والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة وتركيا ودول الخليج".

 

ويضيف "بسبب منافسة محال البالات للأسواق التجارية الأخرى، بدأ بعض المشترين بتصوير محالنا والاعلان عنها".

 

نسرين عبد الواحد، التي تتسوق في القورية بكركوك، تقول إن" بعض محال بيع البالات تمتلك صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وبدأت بعرض بضائعها هناك"، وتضيف أنها تشتري ملابسها من تلك المواقع التابعة لتجار البالة اللذين يوفرون خدمة إيصال البضاعة للمنازل.

 

بلد غني ومتسوق فقير

عادة ما تكون أسواق البالة مكانا مليئا بالحيوية والحركة، حيث يجتمع الناس من مختلف الثقافات والخلفيات لاكتشاف ما يحمله كيس قماشي يفتح ليبدأ الزبائن البحث بين هذه الملابس واختيار المناسب.

 

التفاوت الاجتماعي في العراق خلق طبقة فقيرة لا تجد إلا أسواق البالات مكانا للتبضع

 

ويعزو الخبير الاقتصادي باسم جميل أنطوان سبب الإقبال على البضاعة المستعملة إلى أنها تلبي احتياج مواطن دخله غير ثابت وغير مستقر في ظل اقتصاد "يسير نحو المجهول" وسوق لا تحكمه القوانين.

 

ورغم ارتفاع الناتج المحلي العراقي، إلا أنه لا يوزع بصورة عادلة على المواطنين، حسب أنطوان، وهو "ما خلق طبقات تمتلك مليارات الدولارات، فيما هناك من يعتاش على دخل لا يتجاوز 350 ألف دينار شهريا".

 

ويؤكد "هذا التفاوت خلق طبقة فقيرة لا تجد إلا أسواق البالات مكانا للتبضع"، وآخرين لا يجدون غيرها مورد رزق في ظل البطالة.

رشا الأمين

المزيد

قصص

مصارعة مغربية تفوز بالذهبية على حساب نظيرتها الجزائرية دون أن تلعب

2024-05-24

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن، بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة، بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم وهو يعلن فوز المغربية صبري، التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ، دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء، رُسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وخلال أبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين، قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري، في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية، قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسراً، بعد رفضه أيضاً إجراء مباراة العودة في المغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد، انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب، التي أقيمت في المغرب، وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة، بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي، ضمن البطولة العربية للشباب، بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزماً بـ10 للاشيء.

ويرتبط الأمر بخلاف آخر بين البلدين، امتد لنحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية، الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة "البوليساريو" المدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية، حيث قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.