قصص

الحارس المغربي بونو يتوج مع الهلال بلقب الدوري السعودي

أصوات مغاربية - واشنطن
2024-05-13

أحرز الدولي المغربي ياسين بونو، حارس مرمى الهلال، لقب الدوري السعودي "روشن" مع فريقه للموسم الحالي، وذلك بعد فوزه على فريق الحزم (4-1) في مباراة، السبت، ضمن منافسات الجولة الـ31.

وساهم بونو في هذا الإنجاز بعد أن قاد فريقه إلى تصدر ترتيب الدوري السعودي بـ 89 نقطة إثر 29 فوزا وتعادلين، وهو اللقب الثاني لبونو مع الهلال بعد التتويج سابقا بكأس السوبر السعودي منذ انتقاله إليه صيف العام الماضي قادما من إشبيلية الإسباني.

وعقب هذا التتويج، هنأ الاتحاد المغربي لكرة القدم في تدوينة عبر حسابه الرسمي على الانستغرام، حارس "أسود الأطلس" على هذا الإنجاز وقال "هنيئا لياسين بونو تتويجه بالدوري السعودي رفقة فريقه الهلال".

 وهنأ نادي إشبيلية الإسباني حارسه السابق بونو بهذا التتويج، وجاء في تدوينة عبر حسابه على منصة إكس، "يهنئ الجميع في إشبيلية نادي الهلال إدارة وجمهور ولاعبنا السابق ياسين بونو تتويجهم الليلة أبطالا للدوري السعودي للمحترفين".

وتفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي مع أداء بونو وتتويجه مع الهلال، إذ وصفه أحد المدونين بأنه "أفضل حارس بالعالم بلا شك"، بينما اعتبره آخر بأنه "صفقة غيرت كل الموازين وقلبت كل شيء، ياسين بونو الصفقة الأعظم في هذا الموسم العظيم".

 وذكر موقع "سوفا سكور" المتخصص في الأرقام والإحصائيات الرياضية في تدوينة على حسابه بمنصة "إكس"، أن بونو في دوري روشن السعودي خلال هذا الموسم هو الأقل استقبالا للأهداف (18 هدفا) والأكثر حفاظا على نظافة الشباك (15 مباراة) والحاصل على أعلى نسبة نجاح في التصديات (76٪).

وبهذا اللقب، انضم بونو إلى قائمة اللاعبين المغاربة المتوجين بالدوري المحلي مع فرقهم خلال هذا الموسم، بعد أن توج إبراهيم دياز بالدوري الإسباني مع ريال مدريد، وأشرف حكيمي بالدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان، وأمين عدلي بالدوري الألماني مع بايرن ليفركوزن، وإسماعيل الصيباري بالدوري الهولندي مع بي إس في آيندهوفن.

 وكان بونو قد فاز سابقا بلقب الدوري المغربي ودوري أبطال أفريقيا مع نادي الوداد، والدوري الإسباني وكأس السوبر الإسباني مع أتلتيكو مدريد، والدوري الأوربي وكأس السوبر الأوروبي مع إشبيلية، إضافة إلى إنجازات شخصية كجائرة زامورا وجائزة أفضل حارس أفريقي.

أصوات مغاربية - واشنطن

المزيد

قصص

مصارعة مغربية تفوز بالذهبية على حساب نظيرتها الجزائرية دون أن تلعب

2024-05-24

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن، بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة، بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم وهو يعلن فوز المغربية صبري، التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ، دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء، رُسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وخلال أبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين، قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري، في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية، قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسراً، بعد رفضه أيضاً إجراء مباراة العودة في المغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد، انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب، التي أقيمت في المغرب، وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة، بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي، ضمن البطولة العربية للشباب، بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزماً بـ10 للاشيء.

ويرتبط الأمر بخلاف آخر بين البلدين، امتد لنحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية، الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة "البوليساريو" المدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية، حيث قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.