ماذا في شحنة الأسلحة التي علقت أميركا إرسالها إلى إسرائيل؟

في خطوة تهدف للضغط على إسرائيل أقدمت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على تعليق شحنة قنابل قوية لإسرائيل بالتزامن مع شن الجيش الإسرائيلي عمليات جديدة في مدينة رفح المكتظة بالسكان والنازحين من قطاع غزة.

وتهدد إسرائيل منذ عدة أسابيع باجتياح شامل لرفح وقالت إن ذلك يستهدف هزيمة الآلاف من مسلحي حماس المتحصنين هناك لكن دولا غربية والأمم المتحدة تحذر من أن هجوما شاملا على رفح سيتسبب في كارثة إنسانية.

وتعد خطوة تعليق شحنة القنابل الأميركية العلامة الأكثر وضوحا للخلاف المتزايد بين حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وإدارة الرئيس جو بايدن، والتي دعت إسرائيل لبذل المزيد من الجهد لحماية أرواح المدنيين في غزة.

وبدأت إدارة بايدن في أبريل الماضي بمراجعة الشحنات المستقبلية للمساعدات العسكرية، حيث بدا أن حكومة نتانياهو تقترب من غزو رفح رغم أشهر من معارضة البيت الأبيض لذلك.

وقال مسؤول بارز في الإدارة، الثلاثاء، إن قرار إيقاف الشحنة اتخذ الأسبوع الماضي، وسيدخل حيز التنفيذ بشكل نهائي في وقت لاحق.

وسيكون ذلك أول تأخير من نوعه لإيصال أسلحة منذ أن قدمت إدارة بايدن دعمها الكامل لإسرائيل بعد هجوم شنته حماس في السابع من أكتوبر. وواشنطن هي أقرب حليف لإسرائيل ومزودها الرئيسي بالأسلحة.

قنابل ذكية

تتكون الشحنة من 1800 قنبلة تزن 900 كيلوغرام، و1700 قنبلة تزن 225 كيلوغراما، بحسب المسؤول الذي تحدث لصحيفة "وول ستريت جورنال" شريطة عدم الكشف عن هويته.

وقال المسؤول إن واشنطن تركز "بشكل خاص على الاستخدام النهائي للقنابل التي يبلغ وزنها 900 كيلوغراما والتأثير الذي يمكن أن تحدثه في المناطق الحضرية المزدحمة كما رأينا في أجزاء أخرى من غزة".

ونقل موقع "أكسيوس" عن مسؤول أميركي القول إن هناك العديد من صفقات الأسلحة الأخرى مع إسرائيل التي تراجعها وزارة الخارجية الأميركية، بما في ذلك توريد معدات "JDAM" التي تحول "القنابل الغبية" إلى أسلحة دقيقة.

في الأسابيع الأخيرة، أجرت واشنطن بهدوء تغييرات على مبيعات الأسلحة لإسرائيل، حيث مضت قدما في بيع ما يصل إلى 6500 من معدات "JDAM"، وفقاً لمسؤولين مطلعين على الصفقة المقترحة. 

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الكونغرس علم لأول مرة في يناير بالصفقة المقترحة، والتي تصل قيمتها إلى 260 مليون دولار، لكن إدارة بايدن لم تمضي قدما فيها منذ ذلك الوقت. 

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن وزارة الخارجية الأميركية تجري مراجعة لعملية البيع.

وأكد مسؤولون أميركيون إن تلك الصفقات المحتملة تشمل تحويل 700 مليون دولار من ذخائر الدبابات عيار 120 ملم، و500 مليون دولار من المركبات التكتيكية، وأقل من 100 مليون دولار من قذائف الهاون عيار 120 ملم. 

ما هو "JDAM"

قالت أربعة مصادر لصحيفة "بوليتيكو" إن شحنات الأسلحة، التي تأخر تسليمها لأسبوعين على الأقل، تشمل ذخائر هجوم مباشر مشترك "JDAM" تصنعها بوينغ، والتي تحول القنابل غير الموجهة إلى قنابل دقيقة التوجيه، بالإضافة إلى قنابل صغيرة القُطر.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية مطلع على العملية لصحيفة بوليتيكو إنه في حين أن إدارة بايدن لم تنكر رسميا عملية البيع المحتمل، إلا أنها تتخذ إجراءات من خلال التقاعس أو تأجيل الموافقات والجوانب الأخرى لعملية نقل الأسلحة، لإرسال رسالة إلى إسرائيل.

ويبدو أن هذه هي المرة الأولى التي تؤجل فيها واشنطن صفقة بيع أسلحة محتملة لإسرائيل منذ هجوم السابع من أكتوبر، بحسب الصحيفة.

وقال أحد كبار مساعدي الكونغرس وشخصين آخرين مطلعين على الحادثة إن الذخائر كانت جاهزة للشحن إلى إسرائيل عندما وردت أنباء عن تعليقها. 

وقال شخص ثالث، وهو مسؤول في صناعة الأسلحة، إن الإدارة طلبت من شركة بوينغ وقف الشحنة منذ تعليق الموافقة "لأسباب سياسية"، وليس بسبب ضغوط سلسلة التوريد.

وقال مساعد آخر في الكونغرس إن القضية، المصنفة على أنها عملية بيع تجاري مباشر بين إسرائيل والمقاول الذي يتطلب موافقة الإدارة، "تم تأجيلها".

وذخيرة الهجوم المباشر المشترك "JDAM" التي تنتجها شركة بوينغ، هي عبارة عن مجموعة أدوات توجيهية تحول القنابل غير الموجهة (الغبية) إلى ذخائر "ذكية" دقيقة التوجيه بالاستعانة بأنظمة توجيه متطورة وكذلك نظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس".

يعمل "JDAM" على تحسين دقة القنابل غير الموجهة في أية ظروف جوية ما يتيح للطائرات استخدام الأسلحة بدقة ضد الأهداف الأرضية الثابتة والتي يصعب اختراقها.

بدأ استخدام هذا النوع من الأسلحة في عام 1999 خلال حرب الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة في كوسوفو، قبل أن يجري تكثيف استخدامها في حرب الخليج الثانية عام 2003.

المزيد

قصص

مصارعة مغربية تفوز بالذهبية على حساب نظيرتها الجزائرية دون أن تلعب

2024-05-24

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن، بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة، بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم وهو يعلن فوز المغربية صبري، التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ، دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء، رُسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وخلال أبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين، قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري، في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية، قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسراً، بعد رفضه أيضاً إجراء مباراة العودة في المغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد، انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب، التي أقيمت في المغرب، وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة، بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي، ضمن البطولة العربية للشباب، بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزماً بـ10 للاشيء.

ويرتبط الأمر بخلاف آخر بين البلدين، امتد لنحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية، الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة "البوليساريو" المدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية، حيث قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.