قصص

أي مستقبل ينتظر اقتصاد موريتانيا بعد دخولها سوق تصدير الغاز الطبيعي؟

سوا بودكاست - واشنطن
2024-04-11

 

يعاني ثلث سكانها من الفقر رغم تصديرها لثروات طبيعية ضخمة ومتنوعة.. 

ثم انضمت مؤخراً لنادي مصدري الغاز الطبيعي، وسط ارتفاع حاد لأسعار الطاقة بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.. 

فهل ستحقق موريتانيا تقدماً اقتصادياً وتقضي على الفقر إثر دخولها سوق تصدير الغاز في وقت لاحق من هذه السنة؟ 

 

تشير الأرقام الصادرة عن البنك الدولي إلى أن نحو ثلث سكان موريتانيا يعانون من الفقر. وترتفع هذه النسبة إلى 56.9 في المئة، في حال اعتماد المعايير متعددة الأبعاد التي تستخدمها دراسات منظمة الأمم المتحدة للطفولة، "يونيسيف"، ما يعني حرمانهم من المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية الأساسية، مثل التعليم والصحة وظروف المعيشة وفرص الحصول على وظائف. يأتي ذلك رغم أن البلاد اشتهرت بثرواتها الطبيعية الكبيرة، وتصديرها لعدة معادن مثل الذهب والنحاس وخام الحديد بالإضافة إلى أكثر من 600 نوع من الأسماك وعدة منتجات طبيعية أخرى. 

 

إعلان غير مسبوق وسط تقلبات السوق العالمية 

في منتصف فبراير الماضي، أعلنت وسائل إعلام محلية موريتانية، عن وصول  منصة عائمة لتسييل الغاز الطبيعي إلى منطقة السلحفاة بحقل أحميّم الكبير للغاز، المشترك مع السنغال، والذي اكتشفته شركة "كوسموس إينرجي" الأميركية عام 2015. يأتي ذلك تمهيداً للبدء في تصدير الغاز بقدرة إنتاج سنوية تبلغ 2.3 مليون طن. وتلك المنصة هي جزء من مشاريع كبرى لإنتاج وتسييل وتصدير الغاز الطبيعي في موريتانيا، أبرزها حقل "بير الله"، الذي يحتوي على احتياطي معلن يقدر بنحو 80 تريليون قدم مكعب من الغاز، ما سيمثل قفزة كبرى في الإنتاج. 

محطة الكهرباء بنواكشوط ستتحول إلى استخدام الغاز الطبيعي القادم من حقول موريتانيا البحرية بدلاً عن وقود الديزل

من جهته، وخلال مشاركته في ندوة حول إسهام الغاز الطبيعي في التنمية، على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 28) في دولة الإمارات العربية المتحدة، أعلن وزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني، الناني ولد اشروقه، أن بلاده ستبدأ إنتاج الغاز الطبيعي منتصف عام 2024. وتقدر الحكومة الموريتانية احتياطات البلاد من الغاز الطبيعي بأكثر من 100 تريليون قدم كعب، ما يجعلها تحتل المرتبة الثالثة في أفريقيا بعد كل من نيجيريا والجزائر. 

ويتزامن إعلان نواكشوط عن تلك المشاريع وسط ارتفاع ملحوظ لأسعار الطاقة العالمية، وتوقف تزويد أوروبا بالغاز الروسي عقب الحرب التي بدأتها موسكو منذ سنتين في أوكرانيا، وارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي المسال. وفي ظل عدم توقيع عقود جديدة لتصدير الغاز من روسيا إلى الدول الأوروبية، أصبحت هذه الأخيرة تبحث عن مصادر بديلة، تؤمن تزويد السوق بطريقة موثوقة، ما يجعل الإعلان الموريتاني موضع ترحيب كبير. 

 

همزة وصل و"عودة إلى صديق قديم" 

يقول الصحفي المتخصص بالشأن الموريتاني في شبكة الشرق الأوسط للإرسال، إبراهيم العادل، الذي تحدث إلى بودكاست زوايا، إن البداية الفعلية للبحث عن الغاز في موريتانيا إلى فترة ما بعد الاستقلال، وتطورت خلال سبعينات القرن الماضي. وعلى عكس ما حدث في بلدان أخرى مثل الجزائر وليبيا، فإن توسيع الاكتشافات النفطية توقف بسبب ارتفاع تكاليف التنقيب والاستغلال في صحراء موريتانيا وأعالي البحار قبالة سواحل البلاد المطلة على المحيط الأطلسي.  

ارتفع سعر الغاز الطبيعي في أوروبا عقب بداية الحرب في أوكرانيا وتوقف أغلب شحنات الغاز الروسي

ويضيف إبراهيم أن موريتانيا لم تكن سوقاً مشجعة للمستثمرين في مجال الطاقة، خصوصاً أن الأسعار العالمية المنخفضة جعلت الحقول الموريتانية غير مجدية تجارياً، وغير قادرة على منافسة كبار المصدرين للغاز مثل روسيا والجزائر على الرغم من الموقع المهم لموريتانيا الذي يجعلها بمثابة همزة وصل بين قارتي أوروبا وأفريقيا. 

لكن مع التقلبات الكبرى التي شهدتها أسواق الطاقة العالمية عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، والارتفاع الكبير في الأسعار، عادت الشركات الكبرى إلى التعاون مع نواكشوط، في ما يصفه إبراهيم بالعودة إلى "الصديق القديم الذي تركته على قارعة الطريق"، في إشارة إلى إعادة تفعيل مشاريع حقول الغاز التي كانت مهملة، عبر المفاوضات التي كانت متوقفة.   

 

بين القدرة على الإدارة وشبح الفساد وشح الموارد 

في يناير الماضي، وأثناء مؤتمر صحفي، قال وزير الاقتصاد الموريتاني، عبد السلام ولد محمد صالح، إن الاستفادة الحقيقية من عائدات مشاريع الغاز الطبيعي، "مازالت تتطلب بعض الوقت". وأضاف الوزير أن "مردودية المرحلة الأولى من مشروع الغاز لن تكون كبيرة كما يظن البعض"، ودعا إلى عدم مقارنة بلاده بالدول المعروفة بتصدير النفط والغاز. ما طرح تساؤلات حول قدرة نواكشوط على الاستفادة من الطفرة الغازية المنتظرة، لتحسين مؤشرات اقتصادها المتدهور. 

استمع
الغاز الموريتاني .. هل سيغير مصير البلد؟

تحتل موريتانيا المرتبة 130 من جملة 180 دولة في مؤشر مدركات الفساد، الذي تصدره سنوياً منظمة الشفافية الدولية. ووصل انتشار الفساد داخل مؤسسات الدولة إلى حد محاكمة الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، إلى جانب 10 مسؤولين بارزين، بينهم رئيسا حكومة سابقان، بتهم تتعلق باستغلال السلطة والنفوذ لتحقيق منافع مادية وجمع الأموال. أما سكان العاصمة نواكشوط، فيلمسون نتائج عدم الفاعلية الإدارية وانتشار المحسوبية والفساد، عندما يشاهدون مشروع الجسور العابرة للمدينة، الذي صرفت معظم أمواله دون تحقيق تقدم يذكر. 

يلقي انتشار الفساد في مؤسسات الدولة بظلاله على المشاريع الكبرى الخاصة بالموارد الطبيعية والطاقة. ويذكر إبراهيم العادل بالنسبة الضئيلة التي كانت تحصل عليها موريتانيا من الشركات التي تستغل مناجم الذهب على أراضيها، والتي لم تكن تتجاوز 3 في المئة، ثم تمت مضاعفتها إلى 6 في المئة لاحقاً بعد جدل شعبي واسع. كما يشكل نقص الكوادر المدربة وغياب مؤسسات التعليم والتدريب المختصة في مجال الطاقة والمناجم عائقاً أمام نواكشوط آخر لتثمين مواردها الطبيعية. في الأثناء لا يزال الموريتانيون يحملون الأمل في أن تؤدي الطفرة الغازية المنتظرة إلى تحسين ظروف معيشتهم، ومساعدتهم على تخطي المعاناة من الفقر وشح الموارد المالية

سوا بودكاست - واشنطن

المزيد

بعد حادثتي "السنغافورية" و"القطرية".. هذه أهم مسارات المطبات الجوية بالعالم

تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية، الاثنين، لمطبات جوية فوق تركيا، مما أدى إلى إصابة 12 راكبا وطاقم الطائرة.

وجاءت واقعة الخطوط القطرية بعد 5 أيام فقط من وفاة بريطاني وإصابة أكثر من 70 بجروح عندما تعرّضت طائرة من طراز "بوينغ 777"، تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، إلى مطبّات شديدة أثناء رحلة من لندن، وأُجبرت على هبوط اضطراري في بانكوك.

وفي وقت سابق من هذا العام، أصيب ما لا يقل عن 50 شخصا بسبب المطبات الجوية الهوائية على متن رحلة بين أستراليا ونيوزيلندا عندما اصطدم أشخاص لم يكونوا يربطون أحزمة الأمان بسقف الطائرة.

وتعد حوادث الطيران المرتبطة بالمطبات الجوية النوع الأكثر شيوعا، وذلك وفقا لدراسة للمجلس الوطني الأميركي لسلامة النقل، تعود للعام 2021.

وفي الفترة من عام 2009 حتى عام 2018، وجد المجلس الأميركي أن الاضطرابات الجوية سببت أكثر من ثلث حوادث الطيران التي تم الإبلاغ عنها، وأدى معظمها إلى وقوع إصابة خطيرة، واحدة أو أكثر، ولكن دون إلحاق أضرار بالطائرات.

والمطبات الهوائية هي حركة غير منتظمة للهواء في الجو، وتسبب تغيرات غير منتظمة في ارتفاع أو زاوية الطائرة، مما يبدو وكأنه طريق وعرة أو متقلبة قد تتسبب في قذف الأشخاص الموجودين على متن الطائرة من أماكنهم، لذلك يوصي الطاقم بالجلوس والحفاظ على أحزمة الأمان مروبطة.

وبشكل عام، تحدث المطبات فوق الجبال العالية والمحيطات وخط الاستواء وعند دخول التيارات النفاثة، وفقا لغويدو كاريم، رئيس قسم الطيران بجامعة غريفيث البريطانية.

ولكن المطبات الجوية الواضحة التي تنتج عادة عن تغير مفاجئ للغاية في اتجاه الرياح يمكن أن تحدث في أي مكان وفي أي وقت.

ويشير الخبير أيضا إلى أسباب أخرى مثل حرائق الغابات والرطوبة العالية وارتفاع درجات الحرارة

ويوضح أنه رغم تقدم أجهزة رصد المطبات الجوية، إلا أنه لا يمكننا التنبؤ بدقة بمكان وزمان حدوثها.

موقع Turbli السويدي للتنبؤ بالاضطرابات الجوية رصد أكثر المسارات اضطرابا وهي:

من سانتياغو، في تشيلي إلى سانتا كروز، في بوليفيا.

ألماتي، في كازاخستان إلى بيشكيك، في قيرغيزستان.

لانتشو إلى تشنغدو في الصين.

 سنتراير إلى سينداي في اليابان.

 ميلانو، في إيطاليا، إلى جنيف في سويسرا.

وكانت الدول الأكثر اضطرابا في أبريل، بحسب الموقع، هي بولينيزيا الفرنسية وفيجي وباكستان وناميبيا وأوروغواي.

وتم تصنيف جنوب المحيط الهادئ على أنه أكثر المحيطات اضطرابا التي يمكن الطيران فوقها.

هل هناك صلة بين حادثي الخطوط الجوية القطرية والخطوط الجوية السنغافورية؟

يقول ميلتون سبير، عالم الأرصاد الجوية، زميل جامعة التكنولوجيا في سيدني، إذا كانت هناك طائرتان في نفس المنطقة عند مواجهة الاضطرابات، فقد تتأثران بنفس الأحوال الجوية.

لكن الرحلتين كانت على بعد آلاف الكيلومترات عن بعضهما البعض عندما تعرضتا لمطبات هوائية شديدة.

وقال كاريم إنه لم ير أي أحداث جوية أو مناخية واضحة تربط بين الحالتين، ومع ذلك، فإن حوادث المطبات الجوية الشديدة آخذة في الارتفاع وزادت بنسبة 55 في المئة بين عامي 1979 و2020 ويعتقد أن أزمة المناخ هي العامل المسؤول.