مؤتمر أميركي في ذكرى حلبجة: 36 عاماً من السعي وراء العدالة والمساءلة
من الجلسة الحوارية في المؤتمر- الصورة من حساب المبادرة الكردية العالمية للسلام

يسعى عدد من أكراد العراق إلى تحقيق العدالة في ملف حلبجة، وذلك عن طريق إيصال قصص معاناتهم إلى العالم، حيث لا تزال أحداث الهجوم الكيميائي على سكانها محفورة في أذهانهم إلى اليوم.

يقف زمناكو محمد علي عند شاهد قبره في مقبرة مدينة حلبجة الكردية. اسمه مكتوب باللون الأخضر على الرخام، وقد "دفن" هناك "قبل أكثر من ثلاثين عاماً"، كما جاء في الوثائقي الذي عرض في المؤتمر الذي استضافته الجامعة الأميركية في واشنطن، في الذكرى السادسة والثلاثين لمجزرة حلبجة التي ارتكبها نظام صداّم حسين بأسلحة كيميائية عام 1988.

الوثائقي القصير يروي حكاية بعض ضحايا المجزرة من بينهم زمناكو، الذي ظنّته عائلته ميتاً مع عدد آخر من أفرادها الذين قضوا بالهجوم الكيميائي، وكان عمره شهوراً فقط. لكن الطفل نجا بأعجوبة ونقل إلى إيران لتتبناه عائلة وتهتم به، حتى كبر وعاد ليبحث عن أصوله، واكتشف بعد فحوص الحمض النووي هويته وعثر بين القبور على قبره.

بالأخضر، جرى تلوين الكتابة على شاهد القبر للدلالة إلى أنه حيّ، ولتحويل القبر إلى شاهد رمزي على المأساة التي طالت آلاف الأكراد في الجريمة المصنّفة رسمياً كـ"إبادة جماعية" من قبل القضاء العراقي منذ عام 2010.

ومازالت المدينة وسكانها يعانون من أثر هذا القصف حتى اليوم.

"بدلا من أن أحمل في حقيبتي المكياج كغيري من الفتيات، أحمل أنا أدوات التنفس الاصطناعي لأنني لا أستطيع التنفس من دونها"، تقول بيمان عزيز إحدى ضحايا السلاح الكيميائي في محافظة حلبجة بإقليم كردستان في شمال العراق.

توضح بيمان (32 عاما) في حديث لموقع (ارفع صوتك)، "لا أستطيع التنفس من دون جهاز الأوكسجين والمنفاخ اليدوي، وهذه مشكلة رئيسية نعاني منها نحن المصابين بالسلاح الكيميائي في حلبجة ومدن كردستان الأخرى".

عندما تعرضت مدينتها حلبجة للقصف الكيميائي لم تكن بيمان في وقتها قد تجاوزت بعد الأربعين يوميا من عمرها، لكنها نجت بأعجوبة من الموت ولم تكن الوحيدة التي أصيبت فكلٌ من والدتها واختها مصابتان أيضا بضيق التنفس ومشاكل بالغة في البصر.

وبحسب إحصائيات رسمية صادرة عن جمعية ضحايا القصف الكيميائي في حلبجة يبلغ أعداد المصابين المسجلين الذين يعانون من آثار القصف الكيميائي حتى الآن في كردستان 972 مصابا، منهم 485 مصابا في حلبجة لوحدها، فيما توفي نحو 113 مصابا آخر جراء آثار الإصابة منذ عام 2003 وحتى الآن.

المزيد

قصص

مصارعة مغربية تفوز بالذهبية على حساب نظيرتها الجزائرية دون أن تلعب

2024-05-24

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن، بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة، بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم وهو يعلن فوز المغربية صبري، التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ، دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء، رُسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وخلال أبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين، قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري، في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية، قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسراً، بعد رفضه أيضاً إجراء مباراة العودة في المغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد، انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب، التي أقيمت في المغرب، وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة، بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي، ضمن البطولة العربية للشباب، بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزماً بـ10 للاشيء.

ويرتبط الأمر بخلاف آخر بين البلدين، امتد لنحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية، الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة "البوليساريو" المدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية، حيث قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.