قصص

"ما يفعله لا يصدق".. إنجاز مبابي الذي عجز عن تحقيقه ميسي ورونالدو

الحرة - واشنطن
2023-11-20

في إنجاز تاريخي سيرتبط باسمه لسنوات طويلة مقبلة، بات كيليان مبابي أصغر لاعب يسجل 300 هدف في بطولات الدوري المحلية الأوروبية الخمس الكبرى، والمباريات الدولية مجتمِعة.

وحقق مبابي هذا الإنجاز الكبير، وهو أصغر سنا من النجمين العالميين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.

وبلغ نجم باريس سان جرمان هذا الرقم اللافت خلال المباراة التي فاز فيها "الديوك" على منتخب جبل طارق بنتيجة عريضة 14-0 بتصفيات يورو 2024، السبت، وكان عمره 24 عاما، و10 أشهر، و29 يوما.

وكان ميسي وكريستيانو رونالدو، أهم نجمين في القرن الحادي والعشرين، أكبر سنا عندما حققا هذا الإنجاز.

وحسب موقع "سبورتس إليستراتيد" سجل ميسي الهدف رقم 300 في مسيرته في أكتوبر 2012 بعمر 25 عاما وأربعة أشهر وثلاثة أيام.

بينما لم يصل رونالدو إلى هذه العلامة حتى بلوغه 27 عامًا، رغم أنه عوض منذ ذلك الحين تلك الانطلاقة البطيئة نسبيًا بتسجيل أكثر من 400 هدف في الثلاثينيات من عمره.

ولم يملك تييري هنري، أسطورة منتخب فرنسا السابق، سوى أن يبدي إعجابه الشديد بمواطنه، وقال "ما يفعله هذا الطفل خارج عن المألوف. هذا شيء لا يصدق".

وكثيرا ما يشبه مبابي بهنري في بدايات مشواره الكروي، إذ التحق اللاعبان بأكاديمية "كليرفونتين" الفرنسية قبل أن يلعبا في مركز الجناح الأيسر بنادي موناكو، وفاز كل منهما بلقب الدوري الفرنسي عندما كانا مراهقين.

ثم كرر مبابي إنجازا آخر لهنري حين فاز ببطولة كأس العالم 2018، لتكون أول بطولة كبرى له مع المنتخب.

يذكر أن هنري حقق لقب المونديال مع فرنسا في نسخة عام 1998.

يقارن مبابي أيضا بأسطورة كرة القدم البرازيلية، بيليه، بسبب سرعته، لكنه أقرب إلى هنري من حيث طريقة اللعب، والسرعة، والمهارات الفائقة.

وقال هنري وهو حاليا مدرب منتخب فرنسا للشباب تحت 21 عاما: "إنه هداف، يقدم تمريرات حاسمة، ويعرف كيف يفعل كل شيء، وبالطبع هناك مجال كي يصبح أفضل".

وبإحرازه الثلاثية (الهاتريك) رقم 17 في مسيرته، رفع مبابي رصيده هذا الموسم إلى 21 هدفا في 19 مباراة، وبذلك يرتفع رصيد نجم باريس سان جرمان مع الديوك إلى 46 هدفا في 74 مباراة دولية.

ويتأخر مبابي الآن بخمسة أهداف فقط عن هنري في قائمة الهدافين التاريخيين لفرنسا، و10 أهداف عن الرقم القياسي لزميله، أوليفييه جيرو البالغ من العمر 37 عاما.

الحرة - واشنطن

المزيد

صفقة المليار دولار.. المغرب يعمق تعاونه الأمني مع إسرائيل
صفقة المليار دولار.. المغرب يعمق تعاونه الأمني مع إسرائيل

ستزود شركة "صناعات الفضاء الإسرائيلية" (IAI) المغرب بقمر صناعي استخباراتي، ضمن صفقة تبلغ قيمتها حوالي مليار دولار، في ظل تعميق إسرائيل تعاونها الأمني مع الرباط منذ تطبيع العلاقات، وفق رويترز.

وذكر تقرير لصحيفة "لا تريبيون" الفرنسية أن إسرائيل والمغرب اتفقا على الصفقة في عام 2023 وقبل هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، وتم توقيعها في الأيام الأخيرة، وأن الرباط فضلت شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية على الشركات الفرنسية.

وبحسب الصحيفة، لم ترغب الرباط حتى في استقبال وفد من المديرية العامة الفرنسية للتسليح (DGA) ، التي أرادت  تقديم عروض  من الشركات الفرنسية للفوز بالصفقة.

ومن المتوقع أن يتم تسليم القمر الاصطناعي "IAI" في غضون خمس سنوات تقريبا، ليحل محل القمرين الاصطناعيين من طراز "إيرباص" اللذين يستخدمهما المغرب حاليا.

وتهدف تحركات المغرب إلى تحسين قدراته العسكرية في الدفاع الجوي والبري والبحري، وفق التقرير.

في وقت سابق الثلاثاء، أبلغت شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية بورصة تل أبيب عن عقد وقعته مع طرف لم يكشف عنه. ولم يحدد إعلان البورصة طبيعة العقد.

وأكدت مصادر أمنية لموقع "كالكاليست" الإسرائيلي أن إعلان شركة الصناعات الجوية يشير إلى الصفقة العملاقة لبيع المغرب القمر الاصطناعي الاستخباراتي.

وقال الموقع إن رئيس شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية، عمير بيرتس، سافر في الأيام الأخيرة إلى المغرب عبر دولة أوروبية لتوقيع الصفقة، التي ظلت سرية حتى الآن.

والمغرب من بين الدول التي هي جزء من "اتفاقيات إبراهيم" التي طبعت علاقاتها مع إسرائيل في السنوات الأخيرة، وبعد تطبيع العلاقات، باعت شركة الصناعات الجوية بالفعل نظام دفاع جوي متطور من طراز "باراك 8" إلى المغرب مقابل نصف مليار دولار، مع توريد معظم مكوناته بالفعل إلى الجيش المغربي.

وقالت مصادر دفاعية لموقع "كالكاليست" إن بيرتس روج لكل من صفقة نظام "باراك 8" وصفقة الأقمار الاصطناعية مع المغرب بناء على علاقاته مع كبار المسؤولين في البلاد.

وردا على أسئلة الموقع بشأن رحلة بيرتس إلى المغرب لتوقيع صفقة القمر الاصطناعي، ذكرت شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية أن "الشركة لا تعلق على التقارير المتعلقة بمعاملاتها ولا تقدم معلومات حول الرحلات التي قام بها رئيس مجلس الإدارة".

وطبع المغرب وإسرائيل علاقاتهما الدبلوماسية في ديسمبر 2020 في مقابل اعتراف الولايات المتحدة بسيادة الرباط على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه.

ومنذ بداية الحرب في غزة في 7 أكتوبر، خرجت تظاهرات عدة واسعة النطاق في المغرب للمطالبة بإنهاء التطبيع، في حين أن الحركة المعارضة للتطبيع كانت محدودة حتى ذلك التاريخ.