قصص

دراسة: هذا ما تفعله بنا قراءة قصص "المشاعر اللطيفة"

راديو سوا
2023-06-15

وجدت دراسة علمية جديدة، أن التعرض لأخبار إيجابية تحتوي على عنصر من اللطف، يمكن أن تخفف آثار قراءة القصص الإخبارية المؤلمة، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

ويؤكد باحثون، أن التعرض لتقارير وسائل الإعلام ذات القيمة السلبية، يمكن أن يؤدي إلى تلاشي الرحمة لدى الناس، وتعزيز الصور النمطية العنصرية، والاعتقاد بأن العالم مكان خطير، حيث لا يمكن الوثوق بالناس

وقادت الدراسة التي نشرت الشهر الماضي، بمجلة "بولس ون"، وشارك فيها 1800 شخص، أستاذة علم النفس بجامعة إسيكس بولاية أيوا الأميركية، كاثرين بوكانان.

وقالت بوكانان "إن التعرض للأخبار السلبية في وسائل الإعلام، يجعلنا نعتقد أن العالم أخطر مما هو عليه بالفعل". وأضافت أن "رؤية لطف الآخرين، يساعدنا على التفكير بأن العالم ليس بهذا السوء، الذي نعتقده".

وقسّم الباحثون المشاركين في الدراسة إلى مجموعات عدة، إذ تم عرض مقاطع إخبارية سلبية، تتعلق بهجمات إرهابية أو أحداث كارثية على إحدى المجموعات، بينما تعرضت مجموعة أخرى لأخبار مزعجة فقط. كما تم عرض أخبار إيجابية عن أعمال بطولية وخيرية، أو قصص تُظهر مشاعر اللطف على مجموعة ثالثة.

وأفادت المجموعة بزيادة في المشاعر السلبية، وانخفاض في المشاعر الإيجابية، فيما أشارت تلك المجموعة أيضاً إلى شعورها بمزيد من التشاؤم تجاه الإنسانية والمجتمع. 

وفي الوقت ذاته، أفاد المشاركون، الذين عُرضت عليهم قصص عن اللطف، بأنهم يشعرون بمشاعر أقل سلبية، إلى جانب زيادة في المشاعر الإيجابية. وأبلغت تلك المجموعة عن نظرة أكثر تفاؤلاً للعالم.

واستخدم المشاركون مقياسين من 1 (لا إطلاقا أو قليل جدا) إلى 5 (للغاية)، لتقييم مستوى السلبية والإيجابية التي شعروا بها، قبل وبعد تعرضهم للمحتوى.

وقالت بوكانان إن "متابعة القصص الإخبارية التي تعرض لطف الآخرين، لها فوائد عاطفية ومعرفية للناس"، مردفة "إنه بمثابة نوع من زر إعادة الضبط، الذي يتيح لنا أن نثق بهذه الإنسانية".

وجاءت فكرة هذه الدراسة من قبل الباحثة بوكانان عام 2017، بعد أن تعرضت لخبر في الراديو، مفاده مقتل 22 شخصاً بهجوم انتحاري، على جماهير حضرت حفلاً للفنانة الأميركية، أريانا غراندي، بمدينة مانشستر الإنكليزية.

تتذكر أستاذة علم النفس، التي كانت رسالة الدكتوراه الخاصة بها، تنظر لردود أفعال الناس على رؤية تصرفات الآخرين اللطيفة، قائلة: "كان ذلك مفجعا حقا".

ففي 22 مايو 2017، فجّر البريطاني الليبي الأصل، سلمان العبيدي، البالغ 22 عاما، قنبلة وسط حشود من الشباب أثناء مغادرتهم حفلا موسيقيا، لنجمة البوب الأميركية في قاعة مانشستر أرينا للحفلات، بشمال إنكلترا. واستلهم العبيدي هجومه من تنظيم داعش، حسبما ذكرت فرانس برس.

ووسط العناوين الإخبارية السلبية عن ذلك الهجوم، لاحظت بوكانان أنه "كانت هناك بعض التغطية بشأن السلوك اللطيف الذي أعقب ذلك"، مما أعطاها شعوراً بالارتياح.

على سبيل المثال، قدم الناس المأوى والطعام لجميع الغرباء، وتدفق عدد لا يحصى من رسائل الدعم من جميع أنحاء العالم، على وسائل التواصل الاجتماعي للضحايا. كما اصطف السكان المحليون في الشوارع للتبرع بالدم، بعد الهجوم الدامي، ووزع سائقو سيارات الأجرة الطعام وقدموا مشاوير مجانية.

وقالت بوكانان: "لقد أصبحت عاطفية للغاية وممتنة؛ لأنه لا يزال هناك خير على خلفية الرعب"، موضحة أن قراءة قصص اللطف غرس فيها شعوراً بالأمل، كانت قد فقدته بعد سماعها بالهجوم.

راديو سوا

المزيد

قصص

إيران.. دوي انفجارات بأصفهان وتعليق الطيران في عدة مدن

2024-04-19

قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية، الجمعة، إن دوي انفجارات سمع قرب مطار مدينة أصفهان بوسط البلاد، إلا أن السبب غير معروف. فيما قال مصدر إيراني لوكالة رويترز إنه تفعيل نظام الدفاع الجوي في إقليم أصفهان.

وأضافت الوكالة شبه الرسمية أن "سبب هذه الأصوات لا يزال غير معروف، والتحقيقات مستمرة للوقوف على التفاصيل الدقيقة للحادث".

ونقلت الوكالة عن مصادر وقلها إنه جرى تفعيل أنظمة الدفاع الجوي للتعامل مع "جسم يشتبه أنه طائرة مسيرة".

ونقلت محطة "إيه بي سي نيوز" عن مسؤول أميركي القول إن "صواريخ إسرائيلية أصابت موقعا في إيران".

ونقلت شبكة شبكة سي بي إس عن مسؤولين عسكريين أميركيين تأكيدهما وقوع "قصف صاروخي من إسرائيل لموقع إيراني".

يأتي ذلك في وقت سبق لإسرائيل أن أعلنت نيتها الرد على هجوم إيران ضد أراضيها نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إنه جرى تعليق الرحلات الجوية فوق عدة مدن. ونقلت رويترز عن وكالة مهر الإيرانية للأنباء إلغاء الرحلات الدولية بمطار الإمام الخميني الدولي بطهران حتى الساعة السابعة بتوقيت غرينتش.

وتشير شبكة "أي بي سي نيوز" إلى أنه تم تحويل العديد من الرحلات الجوية فوق المجال الجوي الإيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ونقلت وكالة أسوشييتدبرس أن الرحلات الجوية حول غرب إيران تم تحويل مساراتها، بعد تقارير عن انفجارات سمعت بالقرب من أصفهان.

وشنت طهران هجوما مباشرا على إسرائيل وضعته في إطار "الدفاع المشروع" عن النفس بعد تدمير مقر قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، في ضربة نسبتها إلى إسرائيل.

وتم الهجوم، ليل السبت الأحد، حين أطلقت طهران أكثر من 300 صاروخ بالستي ومجنح ومسيرة بحمولة إجمالية زنتها 85 طنا قالت إسرائيل إنها تمكنت من اعتراضها جميعها تقريبا بمساعدة حلفائها ولم تخلف سوى أضرار محدودة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، قد قال في تصريحاته الأربعاء "إن بلاده ستفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن نفسها".

من جهتها، كررت طهران الخميس التحذير من أنها سترد على أي هجوم إسرائيلي، خصوصا بحال استهدف منشآتها النووية.