قصص

النيل أم الأمازون؟ بعثة علمية لحل "آخر الألغاز الجغرافية في العالم"

راديو سوا
2023-06-13

سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على الخلاف العلمي القائم بشأن طول نهري النيل والأمازون.

وأوضحت الصحيفة في تقرير، الاثنين، أن موسوعتي غينيس للأرقام القياسية وبريتانيكا والحكومة الأميركية يتفقون على أن نهر النيل العظيم هو أطول نهر في العالم، لدرجة أن بريتانيكا وصفته بـ"أبو الأنهار الأفريقية".

لكن في البرازيل، موطن نهر الأمازون، الذي يشق أميركا الجنوبية، فإن النيل يأتي في المرتبة الثانية بعد الأمازون، إذ أعلن الموقع التعليمي البرازيلي "برازيل سكول" أن "الأمازون الأكثر انتشارا في العالم"، بحسب الصحيفة.

وذكرت الصحيفة أنه في الوقت الذي تم فيه قياس كثير من أجزاء العالم بأكثر من طريقة بواسطة العلماء، لا يزال الخلاف قائما بشأن مسألة أي نهر هو الأطول، وتحول الأمر إلى نزاع خرائطي قسم المجتمعات العلمية والاستكشافية حتى هذه اللحظة.

ونقلت الصحيفة عن العالم والمغامر الإنكليزي-الكندي، كريستوفر أونداتجي، الذي سافر إلى ما يقول إنه منبع نهر النيل، قوله إن "النيل بالتأكيد أطول من الأمازون. ولا شك في ذلك".

أما المدير السابق لعلوم الأرض في المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء، جيدو جيلي، قال للصحيفة إن "الأمازون أطول من نهر النيل. ليس لدي شك في ذهني".

ووفقا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية وبريتانيكا، فإن الفرق بين طولي النهرين هو 132 ميلا فقط، أي أقل من المسافة بالسيارة من واشنطن إلى فيلادلفيا. وأوضحت أن نهر النيل البالغ 4132 ميلا بالكاد يزيد طوله عن نهر الأمازون البالغ 4000 ميلا.

ولمحاولة تسوية هذا النزاع العلمي، أوضحت الصحيفة أن فريقا من الباحثين والمستكشفين الدوليين يخططون الآن للقيام برحلة بطول نهر الأمازون.

وبدعم من المنظمات الدولية، بما في ذلك "أكسبلوريرز كلاب" Explorers Club، التي تدعم بعض البعثات الاستكشافية الأكثر جرأة في التاريخ، ومجموعات أخرى، أوضحت الصحيفة أنه من المقرر أن ينطلق الفريق العلمي، في الربيع المقبل، في أبعد المناطق في جبال الأنديز في بيرو، وهي الجبال التي يُقال إن الأمازون بدأ فيها.

وخلال الأشهر السبعة المقبلة، أشارت الصحيفة إلى أن أعضاء البعثة سيرسمون تفاصيل النهر، وسيقيسون مجرى النهر بالكامل حتى يصل إلى المحيط الأطلسي.

وأوضحت أنه إذا نجحت هذه البعثة، فإن من المتوقع أن تخرج بعثة أخرى في رحلة عبر نهر النيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرحلة لن تخلو من مخاطر عدة، خاصة أن تجار المخدرات يستخدمون الأمازون طريقا للتهريب. وينتشر قراصنة الأنهار في الأمازون. وفي عام 2018، اتُهم ستة رجال بقتل صاحبة القارب البريطاني، إيما كيلتي، التي تعرضت لاعتداء جنسي وقُتلت في منتصف الطريق خلال رحلة فردية على طول نهر الأمازون.

لكن العلماء يقولون إن المخاطر تستحق النتائج المتوقعة. ليس فقط لعرض الحياة البرية غير العادية لنهر يرسو في منطقة تم دفعها إلى حافة الانهيار بسبب إزالة الغابات بشكل غير قانوني، لكن أيضا لمحاولة حل أحد آخر الألغاز الجغرافية في العالم.

راديو سوا

المزيد

قصص

إيران.. دوي انفجارات بأصفهان وتعليق الطيران في عدة مدن

2024-04-19

قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية، الجمعة، إن دوي انفجارات سمع قرب مطار مدينة أصفهان بوسط البلاد، إلا أن السبب غير معروف. فيما قال مصدر إيراني لوكالة رويترز إنه تفعيل نظام الدفاع الجوي في إقليم أصفهان.

وأضافت الوكالة شبه الرسمية أن "سبب هذه الأصوات لا يزال غير معروف، والتحقيقات مستمرة للوقوف على التفاصيل الدقيقة للحادث".

ونقلت الوكالة عن مصادر وقلها إنه جرى تفعيل أنظمة الدفاع الجوي للتعامل مع "جسم يشتبه أنه طائرة مسيرة".

ونقلت محطة "إيه بي سي نيوز" عن مسؤول أميركي القول إن "صواريخ إسرائيلية أصابت موقعا في إيران".

ونقلت شبكة شبكة سي بي إس عن مسؤولين عسكريين أميركيين تأكيدهما وقوع "قصف صاروخي من إسرائيل لموقع إيراني".

يأتي ذلك في وقت سبق لإسرائيل أن أعلنت نيتها الرد على هجوم إيران ضد أراضيها نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إنه جرى تعليق الرحلات الجوية فوق عدة مدن. ونقلت رويترز عن وكالة مهر الإيرانية للأنباء إلغاء الرحلات الدولية بمطار الإمام الخميني الدولي بطهران حتى الساعة السابعة بتوقيت غرينتش.

وتشير شبكة "أي بي سي نيوز" إلى أنه تم تحويل العديد من الرحلات الجوية فوق المجال الجوي الإيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ونقلت وكالة أسوشييتدبرس أن الرحلات الجوية حول غرب إيران تم تحويل مساراتها، بعد تقارير عن انفجارات سمعت بالقرب من أصفهان.

وشنت طهران هجوما مباشرا على إسرائيل وضعته في إطار "الدفاع المشروع" عن النفس بعد تدمير مقر قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، في ضربة نسبتها إلى إسرائيل.

وتم الهجوم، ليل السبت الأحد، حين أطلقت طهران أكثر من 300 صاروخ بالستي ومجنح ومسيرة بحمولة إجمالية زنتها 85 طنا قالت إسرائيل إنها تمكنت من اعتراضها جميعها تقريبا بمساعدة حلفائها ولم تخلف سوى أضرار محدودة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، قد قال في تصريحاته الأربعاء "إن بلاده ستفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن نفسها".

من جهتها، كررت طهران الخميس التحذير من أنها سترد على أي هجوم إسرائيلي، خصوصا بحال استهدف منشآتها النووية.