اقتصادات المنطقة في زمن كورونا
| Source: Shutterstock

طال تأثير فيروس كورونا الكثير من المجالات وعلى رأسها الاقتصاد الذي تكبد خسائر كبيرة في الأسابيع الماضية ما بين وضع الملايين قيد الحجر الصحي في الصين وإغلاق مناطق بأكملها في إيطاليا وهبوط هائل في البورصات العالمية والعربية.

وأصاب الركود الكثير من القطاعات في الدول العربية واضطرت بعض الأعمال للإغلاق في إطار الجهود الحكومية الرامية لمواجهة انتشار الفيروس أو بشكل فردي بسبب تراجع الإقبال على البيع والشراء والحركة.

لكن البعض حاول الخروج من الأزمة بإيجاد طرق مبتكرة للتغلب على الآثار السلبية لتفشي الفيروس على الاقتصاد.

كان هذا الموضوع محور نقاش حلقة الثلاثاء من برنامج بكرا أفضل التي قدمها كل من أريج بكار وممدوح أبو الغنم.

استضاف البرنامج من الأردن الخبير الاقتصادي، مازن أرشيد، ورئيس الجمعية الوطنية لحماية المستثمر، أكرم كرمول، ومصمم تطبيق يساعد التجار على البيع، مهند صبح. ومن الأراضي الفلسطينية، المدير التنفيذي لشركة سوبر تكس في الخليل، حاتم السعافين، وهي شركة بدأت بإنتاج البدلات الطبية للوقاية من فيروس كورونا. ومن لبنان، رئيس اتحاد رجال وسيدات الأعمال في لبنان، فؤاد زمكحل.

استمع
كيف تخرج اقتصادات المنطقة من كبوة كورونا؟

قصص مشابهة

لاجئون في مخيمات النزوح
| Source: Shutterstock

تزداد المخاوف من إمكانية انتشار فيروس كورونا المستجد في مخيمات اللاجئين في اليونان والأردن ولبنان وكذلك في مخيمات النازحين شمال سوريا.

فما هي الإجراءات التي تتخذها الدول والمنظمات لمنع وصول الفيروس للمخيمات؟ وكيف يمكن وقاية اللاجئين من الإصابة بفيروس كورونا؟

هذا الموضوع كان محور النقاش في حلقة الخميس من برنامج بكرا أفضل التي قدمها ممدوح أبو الغنم.

استضاف البرنامج للحديث عن هذا الموضوع عددا من الضيوف ومنهم الناطق الرسمي في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الاردن، محمد حواري، والمتحدث باسم وكالة الاغاثة وتشغيل اللاجئين الاونروا، سامي مشعشع، والمستشار الإعلامي للوكالة في غزة، عدنان أبو حسنة، وريتا لحود من مشروع الأمل لمساعدة اللاجئين، ومدير إدارة السلامة في اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية (اوسوم)، أحمد آل دبيس، ومنسقة الشؤون الانسانية في مجلس سوريا الديموقراطية، زوزان علوش.

استمع
كيف يتحصن اللاجئون ضد كورونا