قوة أفريقية تنتشر في كيسمايو جنوبي الصومال- أرشيف
قوة أفريقية تنتشر في كيسمايو جنوبي الصومال- أرشيف

قُتل سبعة أشخاص على الأقل في اعتداء شنته حركة الشباب الإسلامية الجمعة في منطقة جوبالاند جنوبي الصومال.

وأكد مسؤول أمني "مقتل سبعة أشخاص، بينهم وزير سابق للإدارة المحلّية ونائب". وقال إن "الحصيلة قد ترتفع".

وكانت سيارة مفخخة انفجرت في مدخل فندق المدينة وسط كيسمايو، ثم هاجم مسلحون الفندق.

وقال عبدي ولي محمد المسؤول الأمني المحلي إن قوات الأمن "ردت سريعا وخاضت معركة مع الإرهابيين في المبنى".

وأكد شهود مقتل العديد من الأشخاص بينهم ناشطة معروفة على مواقع التواصل الاجتماعي وزوجها، إضافة إلى صحفي محلي.

وقال شاهد العيان حسين مختار "وقع انفجار هائل ثم دخل مسلحون وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن. سادت الفوضى في الداخل. شاهدت العديد من القتلى الذين سحبت جثثهم من المنطقة فيما كان أناس يفرون من المباني المجاورة".

وتبنت حركة الشباب في بيان الهجوم، مؤكدة أن مقاتليها نجحوا في السيطرة على الفندق.

وأفادت مصادر محلية بأن الفندق كان يستضيف رجال أعمال وسياسيين وصلوا المدينة استعدادا للانتخابات الرئاسية في منطقة جوبالاند التي تتمتع بحكم شبه ذاتي والمقررة نهاية أغسطس.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟