سوزان إيتون- الصورة من مركز التكنولوجيا الحيوية في درسدن
سوزان إيتون- الصورة من مركز التكنولوجيا الحيوية في درسدن | Source: Courtesy Image

أفادت نتائج التحليل الجنائي لجثة يرجح أنها لعالمة أميركية عثر عليها ميتة في اليونان الاثنين الماضي بأنها قضت نتيجة "عمل إجرامي".

وذكر الطبيب الشرعي أنتونيس بابادومانولاكيس أن الجثة هي على الأرجح للعالمة الأميركية المختصة في علم الأحياء الجزيئي سوزان إيتون (59 عاما)، لكن بانتظار الحصول على تأكيد نهائي.

وأكد بابادومانولاكيس أن الوفاة حدثت نتيجة "عمل إجرامي"، رافضا إعطاء أي تفاصيل إضافية لأن القضية قيد التحقيق.

وإيتون التي كانت تعمل في معهد ماكس بلانك في دريسدن بألمانيا كانت تحضر مؤتمرا في جزيرة كريت اليونانية قبل أن يفقد أثرها ويعلن اختفاؤها. وقال أصدقاؤها إنها كانت قد ذهب للركض قبل أن تختفي.

وقال الطبيب الشرعي إنها على الأرجح توفيت يوم الثاني من يوليو، الذي كان آخر يوم شوهدت فيه.

وكانت السلطات قد عثرت على جثة السيدة في مدينة خانيا بجزيرة كريت الاثنين في نفق يبعد حوالي مئة متر عن طريق ريفي.

وأفادت صحف أميركية بأن الشرطة عثرت على الجثة في مكان مهجور يعود إلى الحرب العالمية الثانية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟