سفن في مضيق هرمز- أرشيف
سفن في مضيق هرمز- أرشيف

أبلغ مسؤولان أميركيان شبكة "سي أن أن" أن خمسة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني حاولت احتجاز ناقلة نفط بريطانية في الخليج.

وقال المسؤلان، اللذان قالت الصحيفة إنهما على اطلاع بالمسألة، إن السفينة كانت تبحر من الخليج في طريقها نحو مضيق هرمز عندما اعترضتها القوارب وحاولت إجبارها على دخول المياه الإيرانية.

وذكر مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن خمسة قوارب يعتقد أنها تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت من ناقلة بريطانية في الخليج وطلبت منها التوقف في المياه الإيرانية، لكن القوارب انسحبت بعد أن حذرتها سفينة حربية بريطانية عبر الراديو.

وذكرت مصادر أميركية أن السفينة العسكرية وجهت أسلحتها النارية باتجاه الإيرانيين وأمرتهم بالالتفاف والعودة إلى مواقعهم، وهو ما فعلوه فور ورود التحذير.

وقد صورت الحادثة طائرة أميركية كانت تحلق في المنطقة.
 

 

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟