السفير كيم داروش
السفير كيم داروش

أعلنت لندن الأحد فتح تحقيق بشأن تسريبات في الصحافة لمذكرات دبلوماسية نسبت إلى السفير البريطاني في واشنطن ووصف فيها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها "غير كفوءة" وبأن أداءها "معطل بنحو غير مسبوق".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية: "سيفتح تحقيق رسمي في شأن التسريبات".
لكن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت نأى بنفسه، في بيان، عن التصريحات المنسوبة إلى السفير البريطاني في واشنطن كيم داروش.

وقال هانت "من المهم جدا أن نقول إن السفير كان يؤدي وظيفته ، أي تقديم تقارير صريحة وآراء شخصية حول ما يحدث في البلد الذي يعمل فيه"، مشيرا إلى أن تلك الآراء لا تعود إلى الحكومة البريطانية أو وزير الخارجية".

وأضاف هانت الذي قام بحملة بهدف الوصول لمنصب رئيس وزراء بريطانيا الذي سيعرف اسمه في 23 يوليو "ما زلنا نعتقد أنه في ظل الرئيس ترامب، فإن الإدارة الأميركية هي في الوقت نفسه فعالة للغاية وأفضل صديق للمملكة المتحدة على الساحة الدولية".

ولدى سؤاله عن تلك التسريبات التي نشرتها صحيفة "ذا ميل أون صنداي"الأحد، رد الرئيس الأميركي بأن داروش "لم يخدم المملكة المتحدة على نحو جيد".

ووصل داروش إلى واشنطن في يناير 2016 قبل فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.
وأكدت الصحيفة أن المذكّرات التي سربها على الأرجح مسؤول بريطاني، تغطي فترة تبدأ من عام 2017.

وفي إحدى رسائله الأخيرة في 22 يونيو اعتبر أن تراجع ترامب في اللحظة الأخيرة عن ضربات ضد طهران ردا على إسقاط طائرة مسيرة أميركية بحجة أنها قد تسبب مقتل 150 إيرانيا، "ليس بالأمر المقنع". 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟