الفنان الأميركي ستيفي وندر  يحي إحدى الحفلات في لوس أنجلس
الفنان الأميركي ستيفي وندر يحي إحدى الحفلات في لوس أنجلس

فاجأ النجم الموسيقي الأميركي ستيفي وندر جمهور إحدى حفلاته في لندن ليل أمس السبت بإعلان أنه سيخضع لجراحة زرع كلية في الخريف المقبل.

أسطورة الموسيقى أبلغ جمهوره بهذا النبأ بعد أداء أغنيته "سوبرستيشن" في ختام إحدى حفلات "بريتيش سمر تايم" في متنزه هايد بارك.

وقال وندر ( 69 عاما)  إنه أعلن عن الجراحة لدحض الشائعات وطمأنة جمهوره إلى أنه سيكون بخير.

وقال "سوف أقدم ثلاثة عروض، ثم أتوقف مؤقتا.. سوف أخضع لجراحة.. سوف أزرع كلية نهاية سبتمبر هذا العام".

وأضاف أنه تم العثور على متبرع وأنه سيكون بخير، ما أثار صيحات وتصفيق عشرات الآلاف من عشاقه وجمهوره الذي انتشر في هايد بارك من منصة المسرح وعلى امتداد البصر.

وأضاف وندر: " أتيت إلى هنا لأقدم حبي وشكري لكم.. لن تسمعوا شائعات عنا.. أنا بخير".

ولم يدل بمزيد من التفاصيل عن مرض كليته.

وذكر تقرير نشر مؤخرا أن وندر يعاني من مشكلة صحية خطيرة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟