ضابط الصف في وحدة القوات الخاصة بالبحرية الأميركية إدوارد غالاغر
ضابط الصف في وحدة القوات الخاصة بالبحرية الأميركية إدوارد غالاغر

برأت محكمة عسكرية في سان دييغو بولاية كاليفورنيا الثلاثاء في ختام محاكمة استمرت أسبوعين ضابطا في وحدة "نيفي سيلز" من تهمة ارتكاب جرائم حرب في العراق في 2017.

وقضت المحكمة بتبرئة ضابط الصف في وحدة القوات الخاصة بالبحرية الأميركية إدوارد غالاغر (40 عاما) من عدة اتهامات من بينها إجهازه بسكين على فتى سجين كان مصابا في ساقه.

وبرأت المحكمة غالاغر من محاولتي قتل مدنيين عراقيين، فيما أدين بالوقوف مع جنود آخرين قرب جثة شاب عراقي بقصد التقاط صورة.

ويواجه الضابط عقوبة قصوى تصل إلى السجن لمدة أربعة أشهر، إلا أنه سيستعيد حريته فورا كونه قضى خلف القضبان موقوفا نحو تسعة أشهر.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟