عامل يبحث بين ركام الطائرة الإثيوبية المنكوبة
عامل يبحث بين ركام الطائرة الإثيوبية المنكوبة

أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات أنها ستقدم 100 مليون دولار مساعدات لذوي ضحايا تحطم طائرتي 737 ماكس قضى على متنهما 346 شخصا.

وقالت الشركة إنها ستتعاون مع حكومات محلية ومنظمات غير ربحية لتغطية نفقات المعيشة وتعزيز النمو الاقتصادي في المناطق التي تضررت جراء تحطم طائرتي "الخطوط الجوية الإثيوبية" و"لايون إير" الإندونيسية.

وتواجه بوينغ، التي وصفت المبلغ المرصود بأنه "استثمار أولي" على مدى سنوات، دعاوى قضائية تقدمت بها عائلات الضحايا.

ونهاية يونيو، تعمقت أزمة بوينغ الناجمة عن الخلل في طائرة 737 ماكس مع تأخر عودتها إلى الأجواء إثر اكتشاف خلل جديد يتوقع أن يكلف الشركة تبعات مالية واجتماعية ثقيلة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟