السودان احتجاجات مظاهرات
السودان احتجاجات مظاهرات

أعلنت الجامعة العربية، الاربعاء، وصول وفد لها إلى العاصمة السودانية، الخرطوم لدعم "استئناف الحوار" بين المجلس العسكري الحاكم والمحتجين المطالبين بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، وفقا لما ذكرته الجامعة في بيان لها. 

وذكرت الجامعة أن الوفد يهدف "لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار الهادف الى التوافق على ترتيبات الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد".

وأعلن مبعوث الاتحاد الإفريقي للسودان محمد حسن لباد الثلاثاء، اقتراب قوى إعلان الحرية والتغيير من التوصل إلى اتفاق مع والمجلس العسكري.

​​​​وشارك عشرات الآلاف الأحد، في تظاهرات في ارجاء السودان لمطالبة قادة الجيش بتسليم السلطة، في حين دعا قادة الاحتجاج أيضا لحركة عصيان مدني واسعة في 14 يوليو الحالي، حيث أدى تحرك مماثل بين 9 و11 يونيو لشلّ العاصمة في شكل شبه كلي. 

وقالت الجامعة الاربعاء إنها تسعى "للعمل على بناء الثقة" من أجل "تجاوز صعاب المرحلة الراهنة والوصول إلى صيغة توافقية للمرحلة الانتقالية".

يأتي هذا وسط توتر متصاعد للحكم بين الجيش بعد إطاحته الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل من منصبه، والمتظاهرين المطالبين بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وتدهور التطور في العملية السياسية في السودان عقب فض دموي لاعتصام محتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 حزيران/يونيو، حيث قتل نحو 61 شخصا يومها في أنحاء البلاد، وفقا لأرقام وزارة الصحة. 

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟