جمهور موازين خلال نسخة سابقة للمهرجان
جمهور موازين خلال نسخة سابقة للمهرجان

وسط إجراءات أمنية مكثفة وحضور جماهيري كبير انطلقت الدورة ال١٨ من مهرجان موازين إيقاعات العالم الذي يعتبر أكبر حدث فني ينظمه المغرب سنويا يجمع نجوم الغناء والموسيقى من أنحاء العالم.

وعلى مسرح النهضة المخصص للموسيقى الشرقية انطلقت أولى الحفلات مساء الجمعة مع المغني المغربي محمد رضا والمغنية اللبنانية كارول سماحة.

​​ويستضيف هذا المسرح خلال الأيام القادمة مجموعة من النجوم العرب بينهم اللبنانية ميريام فارس والفلسطيني محمد عساف والأردنية ديانا كرزون والإماراتي حسين الجسمي.

أما جمهور مسرح محمد الخامس بالرباط فكان على موعد مساء الجمعة مع فرقة باليه فلامينكو دي أندلوسيا من إسبانيا التي قدمت عرضا شيقا جمع بين الموسيقى والأداء الحركي الرشيق.

ويستضيف المسرح السبت حفلا للمغنية السورية ميادة الحناوي.

وعلى مسرح السويسي كان الموعد مساء الجمعة مع المغني الكولومبي جي بالفين والمغنية الإسبانية روزاليا بينما قدمت فرقة بي.سي.يو.سي من جنوب أفريقيا حفلها على مسرح أبو رقراق.

وكان التفاعل الأكبر من جمهور المهرجان مع الأغنية الشعبية المغربية والتي حضرت بقوة في الافتتاح بصوت مصطفى بروكون وزهيرة الرباطية على مسرح شاطئ سلا.

ويشمل برنامج مهرجان موازين الذي يمتد حتى 29 حزيران/يونيو ويقام تحت رعاية العاهل المغربي محمد السادس أكثر من 100 حفل بمشاركة نحو 1600 مغني وعازف وراقص. وتجذب أنشطة وفعاليات المهرجان في كل عام مئات الآلاف من الحضور من داخل المغرب وخارجه.

 

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟