الرئيس ترامب خلال إطلاق حملته الانتخابية رسميا في أورلاندو الثلاثاء
الرئيس ترامب خلال إطلاق حملته الانتخابية رسميا في أورلاندو الثلاثاء

أعلن الرئيس دونالد ترامب خلال تجمع انتخابي في ولاية فلوريدا مساء الثلاثاء رسميا إطلاق حملته لإعادة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في 2020.

وتعهد ترامب أمام حشد من مؤيديه في مدينة أورلاندو، بعدم خذلانهم، وتوقع سباقا "أسهل" هذه المرة، معددا الإنجازات التي حققتها إدارته خلال عامين ونصف العام من ولايته الأولى.

وقال ترامب إن إدارته حققت عديدا من الإنجازات مثل الاستقطاعات الضريبية وإلغاء قانون الرعاية الصحية الذي أقر في عهد سلفه باراك أوباما، ودعمه القوات المسلحة، وإعادة التفاوض حول اتفاقات تجارية قال إنها أضرت بالأميركيين والعمل عل إبرام اتفاق تجاري مع الصين.

وتابع ترامب أن معدلات البطالة وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ 51 عاما، وهناك 160 مليون شخص في سوق العمل، وهو أعلى معدل منذ أي وقت مضى، وارتفعت الأجور إلى أعلى معدلاتها.

وقال ترامب: "حققنا إنجازات أفضل من أي رئيس آخر وفي ظروف لم يتعامل معها أي رئيس من قبل".

وأضاف: "لقد فعلناها من قبل وسنفعلها مرة أخرى وهذه المرة سننهي عملنا".

ورأى أن الانتخابات المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 "ستكون حكما على الإنجازات التي حققناها وعلى القوى التي تحاول أضعاف الديمقراطية".

وتطرق ترامب إلى تقرير المحقق الخاص روبرت مولر، مشيرا إلى أنه خلص إلى تبرئته من تهمة التواطؤ مع روسيا وعرقلة العدالة رغم محاولات الديمقراطيين إدانته. وأكد أنه "لا أحد أكثر حزما مع روسيا" منه.

وتعهد بالانتهاء من بناء الجدار الحدودي مع المكسيك بحلول نهاية العام المقبل، وسيكون "أفضل وأقوى وبتكلف مادية أقل" منتقدا الديمقراطيين الذين عارضوا تمويله.

وتعهد ترامب بالعمل على كبح جماح الهجرة غير الشرعية، وإقرار نظام هجرة يعتمد على المهارات والكفاءات.

وقال إنه خلال ولايته تم القضاء على داعش نهائيا، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفتح سفارة هناك، والإقرار بسيادة إسرائيل على الجولان.

وأشار إلى الانسحاب من الاتفاق النووي "الكارثي" مع إيران، التي وصفها بأنها أكبر دولة راعية للإرهاب.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟