البيت الأبيض
البيت الأبيض

قال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية الاثنين لـ"قناة الحرة" إن الإدارة سننتظر على الأرجح تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة لإعلان الشق السياسي من خطة السلام في الشرق الأوسط.

تصريحات المسؤول الأميركي للحرة تأتي بعد أن ألمح مبعوث الرئيس دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات الأحد لاحتمال إرجاء الكشف عن خطة السلام التي يعدها البيت الأبيض للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، مرة جديدة إلى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال غرينبلات في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست "أعتقد أن المنطق يفرض علينا إذا ما أردنا الانتظار حتى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، يجب علينا بالفعل أن ننتظر لفترة قد تمتد حتى 6 تشرين الثاني/نوفمبر".

وكانت إدارة ترامب قد أرجأت سابقا تقديم خطتها إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية في 9 نيسان/أبريل، لكن الانتخابات لم تفض إلى تشكيل حكومة، وقد تم تحديد 17 سبتمبر موعدا لإجراء الانتخابات الجديدة.

ومن المحتمل أن تتشكل حكومة جديدة في أوائل نوفمبر بعد اختيار رئيس وزراء وإجراء مفاوضات لتشكيل ائتلاف.

وقال غرينبلات في المقابلة التي أجريت في نيويورك وبثت على شبكة الإنترنت "ليس سرا القول إن الانتخابات الإسرائيلية وضعت بالتأكيد فكرة جديدة في أذهاننا".

وأضاف "لو لم يتم إعلان انتخابات جديدة، ربما كنا نشرنا" تفاصيل الخطة خلال الصيف.

وأشار غرينبلات إلى أن إدارة ترامب قد أرجأت بالفعل عرض الخطة إلى ما بعد شهر رمضان الذي انتهى أوائل حزيران/يونيو.

وتنظم إدارة ترامب مؤتمرا في وقت لاحق من هذا الشهر في البحرين حول الجوانب الاقتصادية لخطة السلام.

وتقاطع القيادة الفلسطينية المؤتمر، وكانت قد قطعت علاقاتها مع واشنطن بسبب ما تعتبره تحيزا من جانب الإدارة لإسرائيل.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟