صورة لناقلة النفط اليابانية تظهر اللغم اللاصق الذي لم ينفجر
صورة لناقلة النفط اليابانية تظهر اللغم اللاصق الذي لم ينفجر

يعد اللغم، الذي اكتشفه طاقم المدمرة الأميركية "يو أس أس بينبريدج" على أحد جوانب ناقلة النفط كوكوكا كوراجيوس اليابانية، دليلا دامغا على تورط إيران في الهجوم على ناقلتين في خليج عمان.

وأظهرت صورة نشرتها القيادة الوسطى للجيش الأميركي لناقلة النفط، الثقب الذي خلفه انفجار لغم لاصق، فيما ظهر في جانب آخر لغم مثلث الشكل لم ينفجر و لايزال موجودا على بدن الناقلة.

​​واللغم اللاصق، وهو مألوف جدا في إيران حيث استخدمته بكثرة في "حروب الناقلات" في ثمانينات القرن الماضي، يعد نوعا من المتفجرات التي تأتي مع جهاز صاعق يمكن تركيبه على بدن السفينة باستخدام المغناطيس ليتم تفجيره عن بعد لاحقا.

ويعتقد أن القوات الإيرانية استخدمت هذه الأسلحة في الهجوم على أربع ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي.

​​

ونقلت محطة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية عن مسؤول أميركي قوله إن زورقا إيرانيا اقترب من الناقلة اليابانية في وقت لاحق من اليوم نفسه الذي حصل فيه الانفجار وأزال اللغم غير المنفجر.

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لأنه يناقش معلومات حساسة، أن السفينة الإيرانية المشتبه بها لم تحمل أي أعلام، ولم يكن طاقمها مرتديا أي ملابس رسمية.

​​لكن نوعية السفينة، التي قال الجيش الأميركي إنها سفينة هجوم شاطئية سريعة، كانت نفسها التي تستخدمها إيران لمضايقة السفن الحربية الأميركية في الخليج خلال السنوات الأخيرة، وفقا للمسؤول.

وأشار إلى أن زوارق إيرانية صغيرة أخرى ظلت تتحرك بالقرب من ناقلة النفط المنكوبة بعد الهجوم.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟