أكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران براين هوك في مقابلة مع قناة "الحرة" استمرار الضغط الاقتصادي على إيران لتغيير سلوكها، مشيرا إلى أن العقوبات الأميركية المستمرة قد نجحت.

وأضاف أن النظام الإيراني يدفع ثمن "الكساد" الاقتصادي بسبب تصرفه كنظام خارج عن القانون وتهديده جيرانه.

وأوضح هوك أنه بسبب العقوبات، تراجعت مداخيل إيران المالية، واضطرت إلى تخفيض ميزانيتها العسكرية بنسبة 29 في المئة، وقد أبلغت حلفاءها من الحوثيين والمليشيات الشيعية أنها لن تكون قادرة على إمدادهم بالقدر ذاته من الأموال.

وأشار إلى أن إيران كانت تؤمن 70 في المئة من ميزانية حزب الله اللبناني، وهو ما يقدر بحوالي 700 مليون دولار سنويا، لكنه الآن يعاني من تراجع التمويل الإيراني، لذلك أطلق حملة تبرعات في لبنان لتمويل عملياته من أجل تعويض نقص الأموال.

وعن الإجراءات الأمنية التي ستتخذها الولايات المتحدة لتأمين حلفائها بعد إعلان الحوثيين استهداف مطار أبها السعودي، قال إن الولايات المتحدة اعترضت العديد من شحنات الأسلحة الإيرانية التي تصل الحوثيين من قبل، وسوف تستمر في اعتراضها.

ودعا هوك الحوثيين إلى المشاركة في عملية سياسية بقيادة الأمم المتحدة بدلا من شن هجمات.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟