الرئيس ترامب يلوح بورقة الاتفاق مع المكسيك
الرئيس ترامب يلوح بورقة الاتفاق مع المكسيك

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أن جزءا من اتفاقه حول الهجرة مع المكسيك لا يزال سريا، وعمد إلى تشويق الصحفيين بالتلويح بنسخة منه أمامهم، ليسارع هؤلاء إلى كشف محتواها.

وكمن يريد إثبات كلامه، أخرج ترامب من جيب سترته ورقة بيضاء خلال مؤتمر صحفي، وقال "انظروا.. هذا الاتفاق"، مضيفا "لا، سأدع المكسيك تكشف عنه في الوقت المناسب".

​​لكن مع انعكاس ضوء الشمس على الورقة أمكن قراءة محتواها، وتمكن مصور صحيفة واشنطن بوست، من تصويرها في الوقت المناسب.

وجاء في الوثيقة أن الولايات المتحدة ستقيّم التقدم المحرز على الحدود الجنوبية "بعد 45 يوما من توقيع الاتفاقية".

غير أن هذا البند ليس سريا، فقد أكدت المكسيك أن الاتفاق ينص على تقييم التقدم في الاتفاقية بعد 45 يوما.

وهذا نص لما ظهر في الورقة التي لوح بها الرئيس ترامب:

"إذا قررت الولايات المتحدة، حسب تقديرها وبعد التشاور مع المكسيك، بعد 45 يوما من تاريخ إصدار الإعلان المشترك، أن التدابير التي اتخذتها حكومة المكسيك بموجب الإعلان المشترك لم تحقق نتائج كافية في التصدي لتدفق المهاجرين إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، فستتخذ حكومة المكسيك جميع الخطوات اللازمة بموجب القانون المحلي لإنفاذ الاتفاقية بهدف ضمان سريانها في غضون 45 يوما".

​​وكانت المكسيك قد وافقت، في الاتفاق الذي تم إعلانه ليل الجمعة، على تعزيز سياستها القاضية باستعادة المهاجرين المتحدرين من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور فيما تدرس الولايات المتحدة طلباتهم للجوء.

ولوح الرئيس ترامب في وقت سابق بزيادة الرسوم الجمركية على السلع المكسيكية حتى 25 في المئة ما لم تشدد مكسيكو تدابيرها بحق المهاجرين من غير مقدمي طلبات الهجرة إلى الولايات المتحدة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟