جانب من مقبرة توت عنخ آمون
جانب من مقبرة توت عنخ آمون

طالبت السفارة المصرية في لندن وزارة الخارجية الريطانية بوقف بيع رأس تمثال منسوب إلى الملك الفرعوني توت عنخ أمون بصالة كريستيز للمزادات بالعاصمة الانكليزية، تمهيدا لاسترداده، حسب بيان لوزارة الخارجية المصرية الاثنين.

وذكر البيان أن السفارة المصرية خاطبت "وزارة الخارجية البريطانية وصالة المزادات لوقف عملية البيع والتحفظ على رأس التمثال وطلب إعادته إلى مصر".

وطالبت السفارة الحكومة البريطانية، حسب البيان، "بوقف بيع باقي القطع المصرية المزمع بيعها بصالة كريستيز يومي الثالث والرابع من يوليو (تموز) 2019، والتأكيد على أهمية الحصول على كافة مستندات الملكية الخاصة بها".

وخاطبت وزارة الآثار المصرية "منظمة اليونسكو لوقف إجراءات بيع القطعة الأثرية، وطلب الحصول على المستندات الخاصة بملكيتها".

وكانت دار كريستيز للمزادات في لندن أعلنت على موقعها الرسمي في الثالث من الشهر الجاري، عرض رأس التمثال للبيع في مزاد علني مقرر في 4 تموز/يوليو وتوقعت أن يتجاوز سعره  أربعة ملايين جنيه استرليني.

ويجسّد رأس التمثال الإله أمون، إله الشمس عند المصريين القدماء، وقد صُنع من حجر الكوارتز.

ويعد توت عنخ أمون المعروف بلقب الملك الطفل من أشهر الملوك في تاريخ مصر الفرعوني وقد توفي في العام 1324 قبل الميلاد وهو في التاسعة عشرة من عمره بعدما امضى تسع سنوات فقط في الحكم.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟