طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن
طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن

ألغت شركة "أميريكان إيرلاينز" كتدبير وقائي حتى الثالث من أيلول/سبتمبر كل رحلاتها المقررة على طائرات بوينغ 737 ماكس بعد حظر استخدام هذا الطراز في العالم إثر حادثين أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

وجاء في بيان أن شركة الطيران التي كانت ألغت رحلاتها حتى 19 آب/أغسطس، ترى أن بوينغ 737 ماكس التي حظر استخدامها في العالم بعد حادثين بفارق بضعة أشهر، "سيسمح لها مجددا بالتحليق قريبا" من قبل هيئة الطيران المدني الأميركي.

وأضاف البيان أن "أميريكان إيرلاينز" تملك 14 طائرة من هذا الطراز وستلغي يوميا 115 رحلة حتى الثالث من أيلول/سبتمبر.

وتابعت الشركة أن التمديد تقرر للسماح لزبائنها وطواقمها بالتنسيق بشكل أفضل.

وسلط حادثا "لايون إير" في إندونيسيا نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2018 و"إثيوبيان إيرلاينز" في آذار/مارس الضوء على "أخطاء" في عمل مؤشر الإنذار الذي يفترض أن يكشف حالات الخلل في نظام تعزيز خصائص المناورة (ام سي إيه إس) في طائرة 737 ماكس.

وتعمل بوينغ على إصلاح برمجيات نظام الطيران وتأمل في موافقة سريعة من الهيئات الناظمة في الولايات المتحدة والعالم.

وأثارت معالجة الملف ومعلومات عن العلاقة الوثيقة بين هيئة الطيران المدني الأميركية وشركة بوينغ لوضع هذا الطراز في الأسواق، أزمة ثقة لدى الناس والطيارين وقسم من الهيئات العالمية لتنظيم الطيران المدني.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟