وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو خلال الإعلان عن تصنيف "الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني منظمة إرهابية
وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو خلال الإعلان عن تصنيف "الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني منظمة إرهابية

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء إن وزير الخارجية مايك بومبيو لم يبت بعد في تمديد إعفاء من العقوبات مدته 90 يوما على الكهرباء التي يشتريها العراق من إيران.

وكانت وزارة الخارجية قالت في 20 آذار/مارس إنها ستسمح للعراق بمواصلة شراء الكهرباء من إيران لـ90 يوما أخرى دون فرض عقوبات، لكنها حثت بغداد على إيجاد مصادر بديلة للطاقة.

وأبلغت المتحدثة مورغان أورتاغوس الصحفيين: "الوزير لم يأخذ قرارا في هذا الشأن".

ويُعدّ نقص الطاقة الذي غالباً ما يترك المنازل بلا كهرباء لمدّة تصل إلى 20 ساعة يوميًا، عاملاً رئيسياً وراء أسابيع من الاحتجاجات الكبيرة في العراق خلال الصيف.

وللتغلب على هذا النقص، يستورد العراق ما يصل إلى 28 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي من طهران لمصانعه، كما يشتري بشكل مباشر 1300 ميغاواط من الكهرباء الإيرانية.

وهذا الاعتماد غير مريح بالنّسبة إلى الولايات المتحدة التي سعت لتقليص نفوذ طهران وإعادة فرض العقوبات على المؤسسات المالية الإيرانية وخطوط الشحن وقطاع الطاقة والمنتجات النفطية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟