رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني
رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني

وصل رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني الخميس إلى جدة للمشاركة في ثلاث قمم حول التوتر الإقليمي.

وهذه أول زيارة يقوم بها مسؤول قطري للسعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية عام 2017، إثر قرار المملكة والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع الدوحة.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن مسؤولين سعوديين كبارا كانوا في استقبال رئيس الحكومة الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية. 

وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن رئيس الوزراء القطري استقبل في مطار الملك عبدالعزيز الدولي من قبل كل من نائب أمير منطقة مكة بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف بن راشد الزياني، والأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي للشؤون السياسية عبدالله عبدالرحمن عالم، وأمين محافظة جدة صالح التركي، ورئيس بعثة الشرف المرافق سلطان السلطان، ومدير شرطة منطقة مكة اللواء عيد العتيبي، ومدير عام مكتب المراسم الملكية بمنطقة مكة أحمد بن ظافر.

​​ومنذ 2017 تقاطع الدول الخمس قطر في الملاحة والتجارة والرحلات الجوية المباشرة وتمنع تحليق الطائرات القطرية في أجوائها والمرور في أراضيها، ​​وتتهمها بدعم حركات إسلامية وتأييد إيران، وهو ما تنفيه الدوحة.

السعودية تطالب برفض إسلامي لـ'تدخلات' إيران

وبدأ الزعماء العرب التوافد على السعودية الخميس للمشاركة في قمتين طارئتين تأمل الرياض أن توجها رسالة قوية إلى إيران مفادها أن القوى الإقليمية ستدافع عن مصالحها من أي تهديد بعد الهجمات على أصول نفطية في الخليج هذا الشهر.

وتستضيف مكة قمة عربية وأخرى خليجية منتصف ليل الخميس الجمعة، وقمة دورية لمنظمة التعاون الإسلامي منتصف ليل الجمعة السبت.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟