فيضانات في أوكلاهوما
فيضانات في أوكلاهوما

تستعد عدة مناطق أميركية لخطر حدوث فيضانات جديدة هذا الأسبوع، خاصة في ولايتي أركسنو وأوكلاهوما، مع هطول أمطار غزيرة متوقعة، فيما تبذل السلطات المحلية جهودا للتعافي من آثار الفيضانات القياسية التي وقعت الأسبوع الماضي.

وتوقعت هيئة الأرصاد الوطنية سقوط أمطار غزيرة على مناطق في السهول الوسطى باتجاه الغرب الأوسط ما يزيد من خطر الفيضانات، خاصة في المدن التي تطل على أنهار.

ومن المتوقع حدوث فيضان "تاريخي" على طول نهر أركنسو تمتد آثاره طوال موسم الصيف.

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن مياه الفيضانات ستحتاج إلى أسابيع حتى تنحسر.

ووجه حاكم ميزوري مايك بارسون بنشر الحرس الوطني للتعامل مع الفيضانات واستعدادا لعواصف أخرى متوقعة هذا الأسبوع.

وكانت العواصف الرعدية والأعاصير التي تعرضت لها ولايات في منطقة السهول الوسطى الأسبوع الماضي قد تسببت في حدوث فيضانات قياسية.

وأدت الأعاصير إلى مقتل ثلاثة أشخاص وتدمير مئات المنازل في ميزوري.

وقالت متحدثة باسم إدارة الطوارئ في أوكلاهوما إن جميع مقاطعات أوكلاهوما الـ77 في حالة طوارئ، بعد مقتل ستة أشخاص وإصابة 107 بجروح بسبب الفيضانات وسوء الأحوال الجوية.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟