جانب من منطقة سكنية في تروتوود بولاية أوهايو
جانب من منطقة سكنية في تروتوود بولاية أوهايو

تستمر جهود البحث والإنقاذ الثلاثاء في ولايتي أوهايو وإنديانا غداة تعرض مناطق ذات كثافة سكانية كبيرة لسلسلة من الزوابع في ساعات الليل مخلفة أضرارا جسيمة في منطقة ديتون الكبرى.

وتم تأكيد وفاة رجل في الـ81 من عمره في سيلينا بأوهايو بعد أن رفعت رياح زوبعة سيارة ثم ألقت بها على منزله ما أدى إلى وفاته. وسجلت إصابة سبعة أشخاص آخرين، جروح ثلاثة منهم خطيرة.

وقال جهاز الإطفاء في ديتون إن ما من وفيات سجلت في المنطقة، فيما تم الإبلاغ عن إصابات.

منازل تعرضت لأضرار جراء زوبعة مرت بالمنطقة ليلا في بوكفيل في أوهايو

​​وأوضح قائد الجهاز جيفري بين أن فرق الإنقاذ اضطرت إلى انتشال مواطنين من تحت أنقاض منازل وبنايات وسيارات.

وأفادت الأنباء بأن سرعة الرياح بلغت 225 كيلومترا في الساعة.

وقالت إليزابيث لونغ المتحدثة باسم كيترينغ هيلث نتورك إن 35 شخصا على الأقل في ديتون والمنطقة المحيطة بها نقلوا إلى المستشفيات لإصابتهم بجروح معظمها بسيطة.

وأضافت "لدينا إصابات تتراوح بين التمزقات والكدمات لأشخاص تدافعوا داخل منازلهم بسبب العاصفة".

​​واستخدم مسؤولو الطوارئ كاسحات ثلوج لرفع الأنقاض عن الطريق السريع 75 شمالي ديتون الذي يربط بين عدة ولايات، في حين لا تزال العديد من الطرق مغلقة أمام حركة السير بسبب ما تعرضت له من أضرار.

وأعلن عمدة مدينة بيفركريك في أوهايو حالة الطوارئ بسبب الأضرار التي خلفتها زوابع محتملة، إذ قال سكان إن قوة الرياح وصلت درجة تحطمت على أثرها النوافذ بل إن سيارات رفعت بفعلها.

وأدت العواصف والزوابع إلى انقطاع الكهرباء عن حوالي 60 ألف شخص في ديتون.

وتأتي الأحوال الجوية السيئة في أوهايو وإنديانا بعد موجة أعاصير وفيضانات وزوابع أدت إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل في أوكلاهوما خلال الأسبوع الماضي.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟