وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء أن بلاده تكثف جهودها لتجنيب أربعة إرهابيين فرنسيين حكم الإعدام الصادر ضدهم في العراق لانتمائهم إلى تنظيم داعش.

وقال الوزير الفرنسي في حديث إلى إذاعة "فرانس انتر"، "تكثف خطواتنا من أجل تجنيب هؤلاء الفرنسيين الأربعة عقوبة الإعدام". 

وأضاف أن بلاده تحترم السيادة العراقية، لكنها تعارض حكم الإعدام، موضحا "قلنا ذلك (...). وأنا نفسي ذكرت الرئيس العراقي برهم صالح بموقفنا".

وكرر لودريان أيضا موقف باريس الرافض لعودة المواطنين الفرنسيين المرتبطين بداعش إلى فرنسا ومحاكمتهم على أرضها، مضيفا "هؤلاء الإرهابيون نفذوا هجمات ضدنا، وقد زرعوا الموت أيضا في العراق، يجب أن تتم محاكمتهم حيث ارتكبوا جرائمهم". 

وصدرت الأحكام يومي الأحد والاثنين بحق الفرنسيين الأربعة كيفن غونو وليونار لوبيز وسليم معاشو ومصطفى المرزوقي. ويمكن للمحكومين الطعن بالحكم خلال 30 يوما، وفقا للقانون العراقي. 

الإعدام لفرنسييْن آخريْن في العراق 

وأصدرت محكمة في بغداد الثلاثاء حكما بإعدام فرنسيين أدينا بالانتماء إلى داعش.

والمدانان، هما إبراهيم النجارة (33 عاما) الذي اتهمه جهاز الاستخبارات الفرنسي بتسهيل إرسال إرهابيين إلى سوريا، وكرم الحرشاوي (33). ونقل الفرنسيان من سوريا إلى العراق نهاية كانون الثاني/يناير.

وينص القانون على عقوبة الإعدام بتهمة الانتماء إلى الجماعات الإرهابية حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.

وأصدرت المحاكم العراقية بالفعل، أحكاما ضد أكثر من 500 أجنبي من عناصر داعش نساء ورجال، لكن لم يتم إعدام أي منهم حتى الآن.

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟