النفط الإيراني
النفط الإيراني

انخفض التبادل التجاري بين إيران وألمانيا إلى النصف تقريبا، منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع مع طهران في عام  2015، حسب جمعية الغرف التجارية والصناعية الألمانية.

وذكرت الجمعية أن عدد الشركات الألمانية الموجودة في إيران الآن في حدود 60 شركة، مقارنه بـ 120 شركة كانت تعمل في البلاد العام الماضي.

وقال فولك تريير رئيس التجارة الخارجية في الجمعية إن التجارة مع إيران انخفضت بنسبة 50 في المائة، عند حوالي 340 مليون يورو للربع الأول من هذا العام، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

بينما انخفضت الصادرات الإيرانية إلى ألمانيا بنسبة 42 في المائة، حسب تصريحات تريير لوكالة الأنباء الألمانية.

جدول يوضح مستوى التبادل التجاري بين إيران وعدد من الدول الأوربية

​​وأوضحت جمعية الغرف التجارية والصناعية الألمانية أن إيران في السبعينيات، كانت أهم سوق غير أوروبي لتصدير البضائع الألمانية، بعد الولايات المتحدة، لكن بحلول العام الماضي، احتلت إيران المرتبة 62 بين الشركاء التجاريين لألمانيا.

​​وفي الصيف الماضي غادر عديد من الشركات الأوروبية الكبرى إيران، حتى قبل أن تعيد الولايات المتحدة فرض عقوباتها الاقتصادية على الجمهورية الاسلامية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟