محل يعد الحلويات التقليدية التي يقبل عليها الصائمون في الجزائر العاصمة
محل يعد الحلويات التقليدية التي يقبل عليها الصائمون في الجزائر العاصمة

كشفت دراسة حديثة أن نظامك الغذائي قد يكون له ارتباط وثيق بخطر الإصابة بالسرطان.

تشير الدراسة التي نشرت في دورية JNCI Cancer Spectrum  الأربعاء إلى أن ما يقدر بأكثر من 80 ألف حالة سرطان جديدة تم رصدها في الولايات المتحدة عام 2015 بين البالغين (من 20 عاما فأكبر) عزيت ببساطة إلى تناول نظام غذائي فقير.

تقول الدكتور فانج تشانغ، اختصاصية التغذية والأوبئة في جامعة بوسطن ورئيسة فريق الدراسة: "هذا يعادل حوالي 5.2 في المئة من جميع حالات السرطان التي تم تشخيصها حديثا بين البالغين في الولايات المتحدة في عام 2015​".

وأضافت أن "هذه النسبة مماثلة لنسبة السرطان الذي يعزى إلى الكحول".

وفي الدراسة، قام الباحثون بتقييم سبعة عوامل غذائية منها تناول قليل من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، وتناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة، واللحوم الحمراء.

تقول تشانغ: "يرتبط استهلاك الطعام الخالي من الحبوب الكاملة بأكبر نسب للسرطان في الولايات المتحدة، يليه الطعام الذي يحتوي على كميات قليلة من الألبان، ثم تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة، وغذاء يحتوي على قليل من الخضار والفواكه، ثم تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء، وتناول كميات كبيرة من المشروبات المحلاة بالسكر".

وجد الباحثون أن سرطانات القولون والمستقيم هيمنت على الحالات المتعلقة بالنظام الغذائي، بنسبة 38.3 في المئة.

ووجد الباحثون أيضا أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 64 سنة، والأقليات العرقية، بما في ذلك الأميركيون من أصل إفريقي ولاتيني، لديهم أعلى نسبة من السرطانات المرتبطة بالنظام الغذائي، مقارنة بالمجموعات الأخرى.

لم تتمكن الدراسة من الربط بين النظام الغذائي ومخاطر السرطان، مع تقدم العمر. لكنها خلصت إلى أهمية تجنب الأطعمة "فائقة المعالجة" للحماية من السرطان والعيش فترة أطول.

وتشير دراسات سابقة إلى أن 60 في المئة من متوسط السعرات الحرارية في النظام الغذائي الأميركي، تأتي من هذا النوع من الأطعمة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟