كوكب بلوتو كما أظهرته مركبة الفضاء نيوهرازونز
الكوكب القزم بلوتو كما أظهرته مركبة الفضاء نيوهرازونز

أظهرت صور التقطتها مركبة الفضاء الأميركية "نيو هورايزونز" التابعة لوكالة ناسا وجود محيط مياه سائلة تحت حوض جليدي في الكوكب القزم "بلوتو"، ما يدعم فكرة إمكانية وجود حياة على بلوتو الذي تصل فيه درجات الحرارة إلى أكثر من سالب 190 درجة سيليزية.

وقام باحثون بدراسة البيانات الواردة، ووجدوا أن السبب وراء عدم تجمد المياه في هذا المحيط هو وجود طبقة عازلة من الغازات تحت القشرة الجليدية لسطح الكوكب القزم استطاعت فصل المحيط عن درجات الحرارة المتجمدة.

وبحسب نتائج الدراسة التي نشرت الإثنين في دورية Nature Geoscience فإن هذا المحيط تم رصده بالقرب من حوض جليدي أطلق عليه اسم "سبوتنيك بلانيتيا".

وقالت الدراسة إن طبقة عازلة سميكة من هيدرات الغاز تعمل كـ"عازل حراري" تمكنت من الحفاظ على هذا المحيط بحالته منذ مئات الملايين من السنين، إذ أن هذا المحيط تحت سطح بلوتو كان سيتجمد لولا وجود هذه الطبقة العازلة.

وهيدرات الغاز هي مواد بلورية صلبة تتكون أساسا من الماء وتشبه الثلج، وتقوم جزيئات الماء فيها بإنشاء ما يشبه أقفاص تحجز جزيئات الغاز، ما يسمح لها بتوصيل حراري منخفض يتمتع بخصائص عازلة.

وقال الباحثون إن هذه النتائج يمكن تطبيقها على محيطات أخرى في نظامنا الشمسي مثل القمر Europa على كوكب المشتري الذي يوجد محيط كبير تحت قشرته الجليدية والذي يعتقد أنه من أكثر الأماكن التي يرجح أن يوجد بها حياة على هذا الكوكب.

وأوضح الباحثون أنه إذا استطاعت طبقات الغاز العازلة أن تمنع المحيطات من التجمد، فإن "هذا قد يعني وجود عدد أكبر من المحيطات في الكون عما كان يعتقد سابقا، ما يجعل فكرة وجود حياة خارج كوكب الأرض أكثر منطقية".

اقرأ أيضا: هل توجد حياة على المشتري؟ 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟