رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح
رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح على ضرورة احترام الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من تموز/يوليو المقبل. 

ورفض قايد صالح رحيل كل رموز النظام السابق، وهو المطلب الأساسي للحراك الشعبي، موضحا في بيان نشرة الجيش أن الانتخابات تضع حدا لمن يريد أن يطيل الأزمة التي تمر بها البلاد.

وفيما يخص المحاكمات بحق رموز نظام بوتفليقة، قال إن "النهج المتبع في محاربة الفساد، يرتكز على أساس متين وصلب ومبني على دلائل ثابتة". 

وطالب قايد صالح الشعب بالتحلي "باليقظة الشديدة" وألا يسمح لأصحاب المخططات الخبيثة بالتسلل بين صفوف، مشيرا إلى أن عصابة سارعت إلى عرقلة جهود الجيش وسير العدالة، على حد تعبيره. 

وزراء سابقون أمام المحكمة العليا

ويمثل الثلاثاء كل من رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال أمام المحكمة العليا، وذلك للاستماع إلى أقوالهما في تهم تتعلق بمنح صفقات لرجل الأعمال علي حداد.

ويمثل أمام المحكمة أيضا خمسة وزراء سابقين هم عمار تو، وكريم جودي، وعبد الغني زعلان، وعمارة بن يونس، وحسين نسيب.

وكانت محكمة سيدي امحمد قد استمعت إلى المسؤولين السابقين في القضية ذاتها.

الاحتجاجات مستمرة 

يأتي ذلك فيما خرج المحامون في مظاهرات ومسيرات بالتوازي مع مسيرات الطلاب في كل من تيزي وزو والبويرة، دعما للحراك الوطني وللمطالبة برحيل رموز نظام بوتفليقة وتأجيل الانتخابات.

ونظم المحامون وقفة داخل مجلس القضاء في العاصمة من أجل دعم الحراك الشعبي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟