الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني

أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني مجموعة من رجال الدين أنه يسعى للحصول على صلاحيات زمن حرب تنفيذية موسعة للتعامل بشكل أفضل مع "الحرب الاقتصادية" التي أطلقها انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وتصاعد العقوبات الأميركية على طهران.
 
وأوردت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) في وقت متأخر الاثنين أن روحاني أشار إلى حرب العراق عام 1980 عندما تمكن مجلس زمن حرب أعلى من تخطي فروع أخرى لاتخاذ قرارات بشأن الاقتصاد والحرب.
 
ولم يحدد التقرير الصلاحيات الجديدة، إلا أنه نقل عن روحاني قوله "اليوم نحن بحاجة إلى مثل هذه الصلاحيات".
 
وأكد روحاني أنه يحبذ المحادثات والدبلوماسية لكنه لا يقبلهما في ظل الظروف الراهنة، مضيفا وفق الوكالة أن "الوضع اليوم غير موات لإجراء محادثات وخيارنا هو المقاومة فحسب". 

وذكر أن إيران تواجه مشكلات غير مسبوقة "في المصارف وبيع النفط"، إلا أن البلاد "متحدة في أننا يجب أن نقاوم الولايات المتحدة والعقوبات".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد قال الاثنين إن إيران ستواجه "قوة هائلة" إذا حاولت فعل أي شيء ضد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، مضيفا أنها أبدت عدائية شديدة تجاه واشنطن.

وأضاف ترامب في حديث للصحفيين في البيت الأبيض أنه لا يزال مستعدا لإجراء محادثات مع إيران "عندما يكونون مستعدين".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟