جانب من مدينة نجران السعودية
جانب من مدينة نجران السعودية

قال المتمردون في اليمن الثلاثاء إنهم شنوا هجوما بواسطة طائرات من دون طيار على مطار يحوي قاعدة عسكرية في مدينة نجران السعودية، وهو الهجوم الذي أعلنت المملكة في وقت سابق وقوعه.
 
وذكرت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة للحوثيين أن جماعة الحوثي استهدفت "مخزنا للأسلحة في مطار نجران بطائرة قاصف 2كيه، ما أسفر عن نشوب حريق في المكان".

وكان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية قد قال في وقت سابق الثلاثاء إن الحوثيين حاولوا استهداف منشأة مدنية في نجران بطائرة مسيرة عليها متفجرات.

وتقع نجران، التي تبعد 840 كيلومترا جنوب شرق الرياض، على الحدود مع اليمن واستهدفها الحوثيون المتحالفون مع إيران، مرارا.

تحديث (3:43 ت.غ)

السعودية: محاولة حوثية لاستهداف 'مرفق حيوي'

اتهم المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن تركي المالكي الحوثيين "بمحاولة استهداف أحد المرافق الحيوية ... في مدينة نجران بطائرة من دون طيار تحمل متفجرات".

وقال إن المرفق يستخدمه المدنيون من مواطنين ومقيمين.

ولم يحدد المتحدث هذا المرفق وعما إذا كانت هناك إصابات أو أضرار.

وكانت السعودية قد أعلنت أنها أسقطت صاروخا "حوثيا" فوق محافظة الطائف فجر الاثنين.

وتعرضت محطتا ضخ لخط أنابيب رئيسي في السعودية إلى هجوم بطائرات من دون طيار قبل أيام، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيهما بشكل مؤقت.

وأعلن الحوثيون أنهم استهدفوا "منشآت حيوية سعودية" بسبع طائرات مسيرة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟