المحكمة العليا في العاصمة واشنطن
المحكمة العليا في العاصمة واشنطن

رفضت المحكمة الأميركية العليا الاثنين التماسا بعدم ترحيل مهاجر عراقي مسيحي يعيش في الولايات المتحدة منذ أكثر من ثلاثة عقود بعد إدانته في قضية مخدرات، رغم قوله إنه قد يتعرض للتعذيب إذا عاد إلى وطنه.

ورفض القضاة طعن أمير شابو الذي اعتقل في عام 2017، وكان شابو طعن في حكم ضده أصدرته محكمة أقل درجة.

ويقيم شابو وهو أب لاثنين في منطقة سترلينغ هايتس بولاية ميشيغان. وكان قد فر مع عائلته من العراق وهاجر في عام 1985 إلى الولايات المتحدة حيث صار مقيما بصفة دائمة قانونية. وأدين شابو بحيازة الكوكايين في عام 1992 وسجن لخمسة أعوام.

وعند النظر في قضية ترحيله في ذلك الحين، قال شابو إنه قد يتعرض للاضطهاد في العراق الذي غالبية سكانه من المسلمين لأنه ينتمي لأقلية الكلدانية المسيحية هناك ولأنه وشقيقه رفضا الانضمام للقتال دفاعا عن حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 1989.

ويحظر القانون الأميركي والدولي ترحيل الأشخاص إذا كان من الممكن أن يتعرضوا للتعذيب لكن قانون الهجرة الاتحادي يمنع كذلك المحاكم من إعادة النظر في قرارات ترحيل غير الأميركيين إذا ارتكبوا جرائم خطيرة.

ووافق العراق في 2017 على استقبال مواطنيه المرحلين من الولايات المتحدة ضمن اتفاق لرفع اسمه من حظر السفر الذي فرض على القادمين إلى الولايات المتحدة من عدة دول غالبية سكانها من المسلمين.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟