شاشة تلفزيون إل جي الناطقة باللغة باللغة العربية
شاشة تلفزيون إل جي الناطقة باللغة باللغة العربية | Source: Courtesy Image

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس عن أول شاشة تلفزيون معززة بخدمة الدعم الصوتي باللغة العربية.

وقالت الشركة في بيان صحافي إن الشاشة الجديدة تتضمن مزايا عديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي المرتبطة مع منصة ThinQ، والتي تستخدم خوارزمية تعمل على تحليل مصدر المحتوى.

ومع خاصية التعرف الصوتي باللغة العربية الفصحى يمكن للمستخدم الحصول على جميع الإجابات بمنتهى السهولة، فكل ما عليه هو التحدث لجهاز التحكم الخاص بالتلفاز وإعطائه الأوامر دون الحاجة لاستخدام أية أجهزة إضافية، ليتمكن التلفاز إثر ذلك ومن خلال فهم سياق الكلام وتحليل الأوامر من الاستجابة للاستعلامات والاستفسارات الأكثر تعقيدا وتلبيتها.

ويمكنك من خلال جهاز التحكم إعطاء أوامر صوتية لتتحكم بالتلفاز عن بعد، والبحث عن المحتوى وتصفح القنوات التلفزيونية وتغييرها، وتعديل مستوى الصوت وضبط الإعدادات.

كما يتيح جهاز التحكم من إل جي في حال ارتباطه بأجهزة منزلية أخرى في المنزل التحكم بها أيضا، إذ يمكن تشغيل مكيفات الهواء والغسالات وأنظمة الإنارة وغيرها.

وتستخدم الشاشة معالج مركزي خاصة لتحليل اللغات NLP، بحيث يستطيع التعرف على اللهجات أيضا إذ يدعم اللهجة السعودية والإماراتية حاليا، وسيتم إصدار تحديثات تتضمن اللهجة المصرية مع نهاية العام.

كما تدعم الشاشة اللغات الإنجليزية والفرنسية والبرتغالية والإسبانية والروسية وغيرها.

وسيتم طرح الشاشة في الإمارات صيف العام الحالي.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟