عواصف قوية تهدد عدة مناطق أميركية
عواصف قوية تهدد عدة مناطق أميركية

تشهد المناطق الواقعة وسط الولايات المتحدة أحوالا جوية سيئة تصاحبها عواصف رعدية وأمطار غزيرة قد تسبب فيضانات ورياح عاتية وبرد بحجم كبير.

وأفادت خدمة الأرصاد الجوية في ولاية ميزوري بأن العواصف التي ترافقها أمطار غزيرة تزيد من احتمال وقوع فيضانات يوم الثلاثاء المقبل الذي يتوقع أن يشهد موجة جديدة من الأمطار الغريرة.

وهناك فرص في أن تُحدث الرياح أضرارا وسقوط برد بحجم كرات الكولف ظهر وليل السبت، وفق خدمة الأرصاد.

ويتوقع أن يشهد شرق ولاية أيوا، ضبابا كثيفا فيما يرتقب أن تضرب عواصف قوية المنطقة.

ومن المرجح أن تتوسع دائرة المناطق التي تهددها الأحوال الجوية السيئة  السبت لتشمل ولاية تكساس وجنوب ولاية مينيسوتا، وفق شبكة CNN التي أشارت إلى أن التهديد الأكبر يحدق بالمناطق الممتدة من وسط حتى شمال تكساس باتجاه ولايات أوكلاهوما وأركنسو ولويزيانا.

وأوضحت CNN أن أكثر من 40 مليون شخص يقعون في المناطق التي تهددها الأحوال الجوية السيئة يوم السبت، إلى جانب 13 مليونا آخرين يوم الأحد.

ومنذ صباح الجمعة، تم الإبلاغ عن وقوع 34 زوبعة وسط البلاد سجلت في ولايات كانزاس ونبراسكا وتكساس.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟